“بالإرادة القوية للمجاهدين” .. قائد الجيش الإيراني الجديد يحدد موعد زوال “إسرائيل” من الوجود

2

قال الجديد ، إن زوال قد يتحقق خلال الـ25 سنة القادمة.حسبما نقلت وكالة “تسنيم” للأنباء.

 

وشدد “موسوي” خلال كلمة ألقاها الخميس في حفل تأبين لأحد ضباط الحرس الثوري، الذين قتلوا مؤخرا في بمدينة “قم”، “على أن إسرائيل ستزول من الوجود بالإرادة القوية للمجاهدين الذين يحملون روحيّة كروحية حجي”، حسب قوله، في إشارة إلى ضابط الحرس الثوري الذي أعدمه تنظيم الدولة في العراق.

 

وقال القائد الجديد للجيش الإيراني، إن”عناصر القوة اليوم تغيّرت ولا يمكن قياس مقدار أي قوّة بعدد المدافع والدبابات والصواريخ على أهمية هذه الناحية”، مضيفا: “معايير القوة الجديدة، هي امتلاك إرادة صلبة وأفرادا مستعدين للتضحية، وامتلاك قيادة حكيمة تستطيع تشخيص المصلحة بكل وعي ودقّة”.

 

 

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. المعلم ساطور الجزار يقول

    زوال إسرائيل حتمي بهذا وعدنا نحن المسلمون من لدن حكيم عزيز عليم، لكن يا أغا عبد الرحيم موسوي ليس بأيدي ملالي الرافضة الصفوية ولا بأيدي الوهابية الصهيوسعوخليجية ولا بجهود كهنة أزهر كامب ديفيد الصهيونصارى ولا أشباههم بممالك سايكس بيكو. تزول إسرائيل وماوراء إسرائيل حينما يكن بمقدور أي مواطن في البلاد الإسلامية أن يتنقل حرا في كل هذه البقاع، وأن يعامل بكرامة وإنسانية كأنه أجنبي من بلاد الغرب.
    تزول إسرائيل عندما ينقرض علماء السلطان من الدجاجلة الجهلة الضالين المضليين. وعندما يزول الفارق بين ما يتحتم على المسلم الإلتزام به وبين ما يمارسه المسلمون فعلا. زوال إسرائيل مرهون بأن يكون مصدر تشريعنا هو كتاب الله وسنة نبيه لا كهنة الرافضة والوهابية والخوارج، فهل نحن قريبون من هذا؟

  2. أحمد عزوز الوهراني يقول

    يختص الشيعة الإثناحشرية ،الملالي منهم و جنرالات عساكرهم بخاصية “الحشرية” فهم يحشرون أنوفهم في كل شيء تقريباً…زيادة على تعالُمهم البائس و البئيس و بذلك أصبحوا مضرب الأمثال في الديماغوجية و السفسطة،و عنجهيتهم و نفاقهم يفوق حدود الوصف ،و لا شك أنهم يتفوقون تفوقاً ساحقاً على أقرانهم اليهود، و بالمناسبة فإن أكبر جالية يهودية توجد في طهران و في قُم “المقندسة” مُعززة و مُكرمة و لها إمتيازات تفوق إمتيازات بعض الملالي من أصحاب العمائم البيضاء…
    – هذا الجنرال الإثناحشري يحاول عبثاً صرف الأنظار و الإهتمام عن حقيقة قرب زوال و إندثار الكيان المُغتصب لفلسطين بمده بــ”جرعة” أمل مقدارها 20 عاماً !!!…فالتقديرات ذات المصداقية و المبنية على أسس من آيات في كتاب القرءان الكريم و التوراة و الإنجيل و حسابات “القابالة” تشير بكل وضوح أن تمام تدمير الدويلة اليهودية في فلسطين قادم بحلول عام 2022 ،و هذا رأي الإستاذ و الفقيه بسام جرار و جمهرة كبيرة من العلماء و الدارسين لهذا الموضوع و من ضمنهم يهود و مسيحيون غير متصهينين .
    – لمزيد من الإحاطة الواعية بما أورده الأستاذ و الفقيه بسام جرار ،إليكم الرابط :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More