الرئيسيةالهدهدسياسي تونسي لـ"السبسي": "تريد إجبارنا على معصية الله ورسوله"

سياسي تونسي لـ”السبسي”: “تريد إجبارنا على معصية الله ورسوله”

- Advertisement -

شن السياسي التونسي ومؤسس حزب “تيار المحبة”، محمد الهاشمي الحامدي، هجوما عنيفا على الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، بسبب دعوته لتحقيق المساواة بين الرجال والنساء في الميراث، واصفا إياه بان مثل “بورقيبة”، مشددا على ان هذا الامر لن يكون حتى لو اضطروا للموت دفاعا عن الدين.

 

وقال “الحامدي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” موجها حديثه للرئيس التونسي:” تزعم نُصرة المرأة يا @BejiCEOfficial والحقيقة أنك مثل بورقيبة: هدفك آخر. إن كُنتَ صادقا: لماذا لا تُعطيها حقوقها الأساسية في حياة أبيها؟”.

https://twitter.com/MALHACHIMI/status/897446578428010496

وأضاف في تغريدة أخرى الى الرئيس الباجي قائد السبسي @BejiCEOfficial أتريدون إجبارنا مجددا على معصية الله ورسوله حتى نرضيكم؟؟ والله لن يكون. الموت ولا الذل!!”.

https://twitter.com/MALHACHIMI/status/897461481788370944

وتابع “الحامدي” قائلا: ” السيد الباجي قائد السبسي @BejiCEOfficial رئيس #تونس أحكام القرآن الكريم في الميراث هي منتهى العدل وتمام المصلحة للرجل والمرأة. فتراجع واعتذر”.

https://twitter.com/MALHACHIMI/status/897580686307205120

وكان الرئيس التونسي، الباجي قايد السبسي، قد كشف بأن إن بلاده ستمضي في إقرار المساواة الكاملة بين المرأة والرجل بما في ذلك المساواة في الإرث.

 

جاء ذلك في خطاب ألقاه، يوم الأحد الماضي، بقصر الرئاسة بقرطاج، بمناسبة الاحتفال بعيد المرأة الذي يوافق 13 أغسطس/آب من كل عام، وذلك بحضور أعضاء الحكومة والبرلمان وممثلين عن أحزاب ومنظمات تونسية.

 

وأوضح السبسي، أن “الدولة ملزمة بتحقيق المساواة الكاملة بين المرأة والرجل، وضمان تكافؤ الفرص بينهما في تحمل جميع المسؤوليات، وفق ما نصّ عليه البند 46 من الدستور”.

 

وأضاف “يمكن المضي في المساواة في الإرث بين المرأة والرجل، وهذا رأيي”، مضيفا “اليوم كلّفت لجنة تضم رجال ونساء قانون لدراسة هذه المسألة”.

 

واستطرد قائلاً: “لدي ثقة في ذكاء رجال القانون، وسنجد صيغ قانونية لتجنب الاصطدام بمشاعر التونسيين”.

 

وتابع: “لن نمضي في إصلاحات قد تصدم مشاعر الشعب، الذي في أغلبه مسلم، لكننا نتجه نحو المساواة في جميع الميادين”.

 

وأردف “مقتنعون أن العقل القانوني التونسي سيجد الصيغ الملائمة التي لا تتعارض مع الدين ومقاصده، ولا مع الدستور ومبادئه في اتجاه المساواة الكاملة”.

اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث