ضربة قوية لـ”دحلان” . .”عباس” يقدم عرضا سخيا لـ”حماس” في غزة والحركة تبدي موافقتها المبدئية

3

كشفت مصادر فلسطينية، أن الرئيس محمود قدم لحركة “” في قطاع عرضا سخيا يخرجها من جميع أزماتها الحالية مقابل إنهاء ترتيباتها الأخيرة مع القيادي الفلسطيني الهارب محمد .

 

ووفقا للمصادر فقد اقترح “عباس” وقف وتجميد كل إجراءات الرئاسة العقابية بما فيها التراجع عن قطع الكهرباء والسماح بدخول مادة الديزل وسحب قرار البنك المركزي الفلسطيني بمنع تحويل الدولار او العملة الأجنبية لفروع البنوك العاملة في القطاع، مقابل حل اللجنة الإدارية في القطاع والإعلان عن إنهاء الترتيبات التي جرت مع محمد دحلان وفورا.

 

وأوضحت المصادر التي تحدثت لصحيفة “رأي اليوم”، فإن خطة عباس تعتبر خطوتان من كل جانب هما الأساس قبل الانتقال للمرحلة التالية وهي العودة وفورا لطاولة المصالحة و”إنهاءالإنقسام” ثم حل المجلس التشريعي وإجراء انتخابات والمبادرة لتشكيل حكومة وحدة وطنية بالشراكة مع حماس.

 

وأكدت المصادر أن المقترح تم تقديمه باتصالات مباشرة عبر مدير المخابرات ماجد فرج وبدعم من مستشار الرئيس عزام الأحمد وروحي فتوح .

 

من جانبها ووفقا للمصادر، فقد ردت حركة “حماس” بالموافقة من حيث المبدأ على العرض شريطة أن يعلن “عباس” وقف كل الإجراءات العقابية أولا وقبل التفاوض على بقية التفاصيل وشريطة أن لا تعلن حماس إسقاط كل ترتيباتها مع أي طرف، لتضمن التنفيذ، مشيرة إلى أن الاتصالات ما زالت مستمرة للوصول إلى حل وسط يرضي الطرفين.

قد يعجبك ايضا
  1. جمال حسون يقول

    الله يخزيك يا عميل يا قاتل يا مجرم تعترف انك بارادتك قاطع الكهرباء ومانع للتحويلات المرضيه وقاطع للرواتب ومسود عيشة الناس في غزه عليك من الله ما تستحق ربي يمد في عمرك وتتمنى الموت ولا تجده

  2. مسلم طفران يقول

    يعني حماس صارت(سمسار)بإمتياز !!!
    دحلان وعباس الى مزبلة قريباً إن شاء الله !!
    الله يعين شعبنا على هيك قيادات معفنة،حوّلت دماء الشهداء الى أرصدة بالدولار واليورو وحتى الشيكل،ومع أنها أرصدة منتفخة إلا أن الأطراف الثلاثة لا زالت تطمع في المزيد،حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم جميعاً

  3. المعلم ساطور الجزار يقول

    أستاذ جمال حسون تحية وبعد، كلامك صحيح عن هذا المنغولي البهائي عباس ترباس بلا لباس، لكن أتمنى أن يكون الخبر صحيحا. لأن البديل مأساوي بكل المقاييس، ومعناه تصفية ما تبقى من القضية الفلسطينية والأرض المحررة وهو هنا قطاع غزة تحديدا، وتسليمها للصهيوسعوخليج مصري يتصرف بها بيعا أو هبة لإسرائيل. النظام المصري يخطط لصفقة تبادل أراضي مع إسرائيل، بحيث يتم إحتلال غزة وتسليمها لإسرائيل، ويتم تهجير أهل غزة لمعسكرات إعتقال بشريط ساحل سيناء تمهيدا للتخلص البطئ منهم. حماس بذقونها البلهاء بلعوا طعم دحلان السيسي وماضون قدما بهذه الصفقة إما عن علم أو جهل. كذلك لا يستبعد أن يكون هناك صفقة مماثلة مع النظام الأردني وعباس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.