AlexaMetrics مستشار ابن زايد اعتبر تركيا بلد تكميم الأفواه فألجمه المغردون:" اللي بيته من زجاج لا يرمي الناس بالطوب" | وطن يغرد خارج السرب

مستشار ابن زايد اعتبر تركيا بلد تكميم الأفواه فألجمه المغردون:” اللي بيته من زجاج لا يرمي الناس بالطوب”

أشاد المستشار السياسي لولي عهد أبو ظبي، عبد الخالق عبد الله، بالمظاهرة الضخمة التي نظمها أكبر أحزاب المعارضة التركية “الشعب الجمهوري” ضد سياسات الرئيس رجب طيب أردوغان في إسطنبول، منتقدا “القمع وتكميم الأفواه” التي يمارسه الرئيس التركي وحزب “العدالة والتنمية” الذي ينتمي إليه.

 

وقال “عبد الخالق” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” مظاهرات مليونية في إسطنبول ضد سياسات القمع والإعتقال وتكميم الافواه التي يطبقها أردوغان وحزبه الحاكم في تركيا”.

 

وكعادته، تناسى “عبد الخالق” دكتاتورية بلاده التي كان آخرها سجن ناشط سوري 15 عاما لمجرد انتقاده رئيس النظام السوري “بشار الأسد” عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” وكذلك اعتقال المواطن الإماراتي غانم عبد الله مطر لتضامنه مع قطر.

 

من جانبهم، شن مغردون هجوما عنيفا على “عبد الخالق” مذكرين إياه بأن دولته من أبرز الدول التي تمارس القمع وكتم الأفواه وتبني السجون والمعتقلات السرية، متمنيين أن تتمتع الإمارات بـ”ربع” ديمقراطية تركيا، مطالبين إياه بأن يستحي على نفسه.

 

ورد مدير التحرير التنفيذي بصحيفة “الوطن” القطرية “فهد العمادي” قائلا: ” ابسط مثال على القمع وتكميم الافواه والسجون السرية والتعذيب .. ابوظبي من كان بيته من زجاج لايرمي الناس بالحجارة”.

 

وسخر الصحفي “غاندي عنتر” من تدوينة “عبد الخالق” قائلا:” هههههه، تحس ان بلدكم منارة الحريات، يا راجل دا انتوا بتخافوا تعملوا ليك على بوست مخالف لأوامر محمد بن زايد، ياريت عندكم ربع ديمقراطية تركيا”.

 

ورد المغرد “سامي” مطالبا “عبد الخالق” بأن يستحي من نفسه بالقول: ” يا اخي استحي على نفسك وشوية خجل… على أساس الإمارات سويسرا”.

https://twitter.com/Samiiiiiii69/status/884136174826205186

 

أما المغرد “ناصر الظفيري” فقد رد مفندا اعاءاته قائلا: ” تركيا دولة حريات تحتوي على حراك سياسي لا تفهمه يا دكتور بحكم وجودك في محيط قمعي. وهنا ترى الشرطة التركية تحمي مسيرة لاحزاب المعارضة”.

 

ورد “أحمد عز الدين” بالقول: ” تو بالله مش عيب واحد عايش في #الامارات ويتحدث عن #حرية_التعبير والقمع وتكميم الأفواه ؟! أعذرني دكتور نسيت أنكم عاصمة الانقلابات في العالم”.

 

وقال الصحفي اليمني “أشرف الفلاحي” قائلا: ” إذا بيتك من زجاج لاترمي الناس بالحجارة، ماذا عن ملف السجون السرية في #اليمن؟ هذه سياسات ناعمة وليس قمع واستعباد وإهانة.. شاهت الوجوه”.

 

وكان عشرات الآلاف من المتظاهرين قد تجمعوا في مدينة اسطنبول أمس الاحد، في ختام مسيرة انطلقت منذ 25 يوما، احتجاجا على حملة الاعتقالات الحكومية بعد الانقلاب الفاشل، الذي وقع في يوليو/تموز الماضي.

 

وحمل المحتجون أعلام تركيا ولافتات كتبت عليها كلمة “العدالة” باللونين الأحمر والأبيض، فيما ألقى كمال قليجدار أوغلو زعيم حزب “الشعب الجمهوري” أكبر احزاب المعارضة في البلاد، كلمة بالمناسبة.

 

وكان قليجدار أوغلو انطلق في مسيرته من العاصمة أنقرة في منتصف حزيران/يونيو، احتجاجا على الحكم بسجن أنيس بربر أوغلو عضو الحزب لمدة 25 عاما بتهمة التجسس، وقطع 425 كم قبل أن يصل إلى اسطنبول.

 

ويعتبر بربر أوغلو أول عضو برلمان عن حزب الشعب الجمهوري يسجن في إطار الحملة التي أعقبت محاولة الانقلاب على نظام الرئيس رجب طيب أردوغان.

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *