AlexaMetrics "التايمز" وصفته بـ"البطل" .. خطة "حلفاء الحصار" لزعزعة أمير قطر أتت بنتائج عكسية أدّت لتكاتف القطريين حوله | وطن يغرد خارج السرب

“التايمز” وصفته بـ”البطل” .. خطة “حلفاء الحصار” لزعزعة أمير قطر أتت بنتائج عكسية أدّت لتكاتف القطريين حوله

أكّدت صحيفة “التايمز” البريطانية، أنّ “الحصار السعودي يأتي بتأثير معاكس مع نصرة القطريين لأميرهم ‘البطل”.

ويقول تقرير لـ”ريتشارد سبنسر” من العاصمة القطرية الدوحة،  إن خطة دبرها عدد من الحلفاء العرب لزعزعة الأمير القطري أتت بنتائج عكسية، متسببة في تبجيل شخصي يقاري “التأليه” للأمير البالغ من العمر 37 عاما.

 

ويقول “سبنسر” إن الأزمة بين السعودية ومصر والإمارات والبحرين من جهة وقطر، وهي واحدة من أغنى دول العالم من جهة أخرى دخلت شهرها الثاني مع عدم وجود أي مؤشرات على حدوث تسوية، مع سفر وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إلى الكويت أمس لمحاولة التوسط في الأزمة.

 

ويضيف أن الدول الأربعة تتهم قطر بتمويل التطرف وكانوا يأملون في إمكانية الإطاحة بالأمير القطري تميم بن حمد آل ثاني عن طريق عزل قطر عن جيرانها.

 

ويرى “سبنسر” أن الأزمة لم تضعف الأمير القطري داخليا، بل اسهمت في تكاتف القطريين حوله فيما يشبه “التأليه”.بحسب قوله

 

والتقى “سبنسر” بشاب قطري يدعى عبد الرحمن كان يزور معرضا للفنان القطري أحمد المعاضيد بعنوان “تميم المجد” وقال له “الأمر جعلني أدرك أن علينا دعم بلادنا بصورة أكبر”. كما غيرت أكبر شركتي اتصالات في قطر اسميهما إلى “تميم المجد”.

 

ويقول “سبنسر” إنه من الصعب عدم رؤية صورة الأمير الشاب، الذي تملأ صورته واجهات المباني، وهي دوما صورة واحدة رسمها المعاضيد للأمير من جانب الوجه.

 

وتقول الصحيفة إن الأمير القطري تجاهل المطالب التي تصر عليها الدول الأربعة لإنهاء الحصار المفروض على بلاده، في خطوة أربكت ولي العهد السعودي الجديد وحلفاءه.

 

وقال الشيخ سيف بن أحمد بن سيف آل ثاني مدير مكتب الاتصال الحكومي القطري للصحيفة “بلغ الأمر طريقا مسدودا. لا أعتقد أن (الدول الأربعة) متفقة فيما بينها على سبيل الخروج من المشكلة. أعتقد أنهم كانوا يعتقدون أنها ستنتهي في غضون أيام”.

 

ويقول “سبنسر” إن الذين يعرفون الأمير القطري يقولون إنه على ثقة من أنه سيتصدى للهجوم، ولكن توجد أيضا محاولات خفية للتوصل لتسوية.

 

ويؤكد مسؤولون أن الأمير القطري السابق، الذي أشرف على وضع السياسة الخارجية الحالية لقطر بصب التمويل في الحركات الثورية في المنطفة، متقاعد بصورة كاملة ولايلعب أي دور في إدارة البلاد.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. قطر ستكون وستبقى مناصرةً للحق ومؤيدةً للشعوب وصاحبة شهامةً ومروءه ونخوه ، إسلامية المنهج وعربية المسلك هذه هي قطر . تقف مع المظلوم ومع الحق وتساعد المحتاج ، ولا تخاف من ضعفاء الخلق وأصحاب الوقاحة والمنكر ، وما نشاهده الآن من حصار بري وجوي وبحري وقطع علاقات وتهديد دول اخرى لقطع علاقاتها مع قطر لهو دليل على ضعف خلق ووقاحة من قاموا عليه وهو منطق السفهاء وضعفاء النفوس

  2. كانوا يعتقدون أنهم ذاهبون إلى نزهة ولما رأو قوة التصميم في الموقف القطري أصيبوا في مقتل قطر شعبا وحكومة وأميرا على قلب واحد ودول الحصار كل دولة منها تضمر نية الغدر بالأخرى وسيكون نصيبهم شيء واحد فقط مزبلة التاريخ ! هو المكان الحقيقي لكل من يحارب شقيقه المسلم والعربي.

  3. ما شالله..
    لا يبدو على الامير ملامح صغر السن.ولكن يبدو علبه الهيبة..
    عموما ان الدول لا يصح لها ان تتدخل في شؤون الغير ولكن يتفقون معا على تسوية داءمة واسس وقوانين تنظم العلاقات فيما بينهم بحيث يعرف كل طرف ما له وما عليه ويلزم حدوده..
    واما من يحكم قطر فهذا يخص الشعب القطري ولا يحق لاي جهة خارجية التدخل الا اذا فعلا قام الحاكم باشياء تهدد الامن والسلم الدولي .كان يكون مثلا اخذ جيش ليعتدي به على دولة اخرى دون سبب ..
    اما ما اتهمت به قطر فهو حتى وان كان صحيحا.فالدول الخليجية الاخرى فعلت نفس الفعلة والادلة موجودة .اذا التصرف السليم هو ان يفك الحصار فورا والمشكلة تناقش في مجلس التعاون الخليجي..
    ويبدو لي والله اعلم ان الشعب القطري ماشالله راض عن اداء الدولة وانهم جميعا مرفهين ولا اسمع عن معتقلات او سجون او اضطهادات كتلك التي تحدث يوميا في بلدان اخرى..
    فغعلا انا نادرا ما اسمع عن حالات ظلم او شكاوى مواطنين..
    اذا هو زعيم ناجح في بلده .ويستحق فعلا التقدير..
    اما الاداء الخارجي. فهو يحتاج فقط لبعض التعديلات للافضل انشالله..
    والله هو الموفق.
    ونتمنى ان تنتهي هذه المشكلة التي بين الاخوة. قريبا جدا انشالله..
    والسلام على من اتبع الهدى

    1. الازمة المفتعلة اعطت درس كبير للامير الشاب المحبوب من قبل كل الشعوب العربية وثباته على موقفه لانه على الحق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *