“وطن” تكشف تلفيق إعلام دول الحصار بياناً لسفارة ألمانيا بالسعودية حول تصريحات “غابرييل”

0

(وطن – خاص) من الإعلام انطلقت الحملة على ، ومن خلال الإعلام تحاول دول الحصار (، الإمارات، البحرين ومصر) تشويه سمعة قطر، حتى لو كان ذلك بسلسلة أخبار كاذبة ومفبركة ومزوّرة.

 

فمنذ اختراق “وكالة الأنباء القطرية” في الثالث والعشرين من شهر مايو/ أيار الماضي، بدا أن خطة إعلامية كاملة وضعها الإعلام الإماراتي والسعودي، منتظراً ساعة الصفر لتطبيقها. وجاءت عملية الاختراق، لتبدأ أعنف حملة إعلامية ضدّ قطر، وضدّ شعبها ومؤسساتها وحكومتها.

 

الفضيحة الكبرى كانت خلال نقل المؤتمر الصحافي الذي عقده وزير الخارجية الألماني، “”، مع نظيره السعودي، ، في جدة قبل أيام، حيث شكل الموقف الالماني النزيه والمحايد صدمة لدول الحصار وإعلامها.

 

إذ تردّدت المترجمة الفورية في “” السعودية في ترجمة كلام الوزير الألماني، وفضلت الصمت عندما قال : “نحن الألمان قلنا إنه في النهاية لا يجوز حصار وعزل قطر بهذه الطريقة”. لتكمل الترجمة بعد هذه العبارة، وبعد دقيقة كاملة من اللعثمة والخوف.

 

وألمانيّاً أيضاً، قرّرت صحيفة “الشرق الأوسط” استكمال المهزلة الإعلامية، فمطلع الشهر الحالي، أغرقت حسابها على “تويتر” بسلسلة تغريدات على شكل أخبار عاجلة عن لقاء وزير الثقافة والإعلام السعودي مع “رئيسة” (البوندستاغ).

 

ونقلت خبراً آخر عن العواد بعد زيارته “رئيسة” البرلمان واستحصل منها على تصريح بـ “ضرورة إزاحة قطر من استضافة لضلوعها بالفساد ورعايتها للإرهاب وتدمير الأمن والاستقرار الدولي”. إلى جانب أخبار أخرى مرتبطة بهذه الزيارة.

 

وجاءت المفاجأة عبر قناة ، التي خاطبت رئيس البرلمان، والذي نفى أي لقاء مع “العواد”، بينما أكدت نائبة رئيس البرلمان في رسالة لقناة أنها لم تدل بأي تصريح يعكس “تفهم ألمانيا لحصار قطر”، بل على العكس تماماً أكدت أنه على ألمانيا أن “تقف على مسافة واحدة من جميع الأطراف”.

 

اليوم، واستمرارا للتلفيق والكذب، أقدمت وسائل الإعلام السعودية والإماراتية وعلى رأسها قناة “الإخبارية” السعودية وصحيفة الشرق الأوسط وسكاي نيوز عربية، على تلفيق بيان للسفارة الألمانية في السعودية، تنفي فيه تصريحات وزير الخارجية الالماني زيغمار غابرييل، التي صرح بها خلال زيارته للدوحة.

 

وجاء البيان المزعوم كالتالي:”وفقاً للمعلومات التي وردتنا حول ما يشاع عن تصريحات وزير الخارجية الألماني سيغمار غابريل حول قطر، نوّد توضيح الآتي: “لم يدلِ وزير الخارجية الألماني بأي تصريح لقناة الجزيرة”.

 

ونشرت وكالة “رويترز” تصريحا لوزير الخارجية الألماني قال فيه “المسألة الحقيقية قي الوقت الحالي أنه يجب على قطر وقف دعم وتمويل الإرهابيين والتدخل في الشؤون الداخلية للدول”.

 

وبالبحث والتحري من قبل “وطن” وبالعودة إلى موقع السفارة الألمانية وحساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي “ وتويتر وإنستجرام”، لم نجد أي بيان صادر بهذا الامر، ليتضح أن مصدر الخبر هو الامير السعودي “بدر بن سعود”، الذي نشر عبر حسابه بموقع  “تويتر” تغريدة مرفقة بصورة مركبة رصدتها “وطن“:” وزارة الخارجية الألمانية تكذب تصريح الجزيرة القطرية و تؤيد المطالَب الخليجية بلزوم وقف حكومة قطر لأعمالها المشبوهة. نرفع العقال لألمانيا..!”.

 

https://twitter.com/BaderbinSaud/status/883357744266440704

يشار الى أن الأمير السعودي سبق له أن ادعى في تغريدة يوم 30 حزيران/يونيو الماضي أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان “جورجي” الاصل ومن يهود “الخزر!”.

 

من جانبنا ننشر مقطع فيديو لوزير الخارجية الالماني خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في العاصمة القطرية الدوحة بمشاركة نظيره القطري الشيح محمد بن عبد الرحمن آل ثاني يوم 4 تموز/يولو الحالي، ينفي صحة ما جاء في البيان الملفق.

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.