أكاديمية أردنية تهاجم الأسرة الحاكمة في السعودية:”منظومة تسير في خدمة ابو ايفانكا”

1

هاجمت الأكاديمية الأردنية، الدكتور فاطمة الوحش، الأسرة الحاكمة في ، معلقة على التسريبات المتداولة حول حالة القلق التي تسود لدى ولي العهد السعودي الجديد، ، بعد تصاعد النداءات داخل الأسرة الحاكمة لتولي الامير الحكم، وعزل وإلغاء قراراته الأخيرة حول تعيين نجله بمنصب ولاية العهد، مؤكدة بأنها كلها منظومة تسير لخدمة الرئيس الأمريكي .

 

وقالت “الوحش” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”نداءات من وسط الاسرة الحاكمة ومن الشعب لتولي الامير احمد بن عبد العزيز الحكم بدل سليمان واله،،كلها منظومة تسير في خدمة ابو ايفانكا #السعودية”.

 

وكان المغرد السعودي الشهير “” الذي صدقت معظم تسريباته، قد كشف عن تحركات متنامية داخل الاسرة الحاكمة في السعودية وذلك على خلفية عزل الملك سلمان بن عبد العزيز من ولاية العه وتعيين نجله محمد بن سلمان.

 

وقال “مجتهد” في تدوينة رصدتها “وطن”: “يتنامى حراك في العائلة للاصطفاف خلف أحمد بن عبد العزيز وإقناعه باستلام القيادة وإصدار بيان بعدم أهلية الملك سلمان للحكم بسبب وضعه الصحيّ وبطلان قرار تعيين محمد بن سلمان ولياً للعهد”.

 

قد يعجبك ايضا
  1. حكيم الفوارس يقول

    الملك القادم محمد بن سلمان الاصلاحات التى يسعى من اجلها الملك الشاب لا احد يريدها لانها تضر مصالحهم الشخصية هناك المليارات تصرف على المطاوعة اصحاب الكروش الكبيره ربما يخافون عليها ويخافون على ضياع سلطتهم ولذلك لا يريدون الاصلاح يريدون التقوقع والتحجر على وضع يجعلهم يستبدون ضد النساء ويأكلون ويشربون ببلاس مهمتهم يصلوا ويزجروا الناس عن المنكر لان التاس كلهم اصحاب منكر الشعب السعودب عاقل والاسرة الحاكمة عاقله عن هذه الامور التي من شأنها تضر بوحدة الصف في السعودية يمكن السبب في هذا القول الوغل تعتقدون ان السعودية دفعت لامريكا ولكن السعوديه اشترت اسلحة واستثمرت وهناك ضروف خاصة بالسعودية وهدا موضوع سيادي لبس من حق احد ان يحاسب السعودية على مصروفتاها وتصرفاتها وسياساتها الا الشعب السعودي ، ،اما كون واحد ماله علاقة من بعيد ولا من قريب هدفه الدس والفتنة والتخريب ويتمني ان تقوم حرب اهلية فهذا انسان حاقد وجاهل وواهم وليس لكلامه قيمة ولا احد يصغي اليه لانه لادخل له لا من بعيد ولا من قريب الافضل له ان يهتم بشأنه وبما يخصه من الامور والابتعاد عن انتهاك حرية الاخرون

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.