أعلن مستشار رئيس الوزراء الباكستاني للشؤون الخارجية عزيز سرتاج، الأربعاء، أن بلاده ستلتزم سياسة الحياد في التعاطي مع الأزمة الخليجية بين من جهة ودول عربية أخرى من جهة ثانية.

 

وجاءت تصريحات سرتاج بعد 3 أيام من زيارة الرئيس الباكستاني ممنون حسين للسعودية، التقى خلالها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.

 

وقال سرتاج في مؤتمر صحافي عقده اليوم، أمام لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ إن “ لا تريد التدخل في شؤون الدول الأخرى، وستلتزم بسياستها غير الحزبية فيما يتعلق بقضايا الشرق الأوسط”، بحسب ما نقلت عنه صحيفة “ذا إكسبريس تربيون” المحلية.

 

يشار أنه في (12|6) الجاري، زار رئيس وزراء باكستان ، والتقى العاهل السعودي ضمن جهود وساطة لحل الأزمة الخليجية بين قطر من جانب والسعودية والإمارات والبحرين من جانب آخر.

 

والأحد الماضي، التقى العاهل السعودي الرئيس الباكستاني، ممنون حسين، في مكة المكرمة، حيث ناقشا جملة من القضايا.

 

ونقل موقع “داون” الباكستاني، أن المباحثات تطرقت للعلاقات الثنائية، والمصالح المتبادلة، والأوضاع في الشرق الأوسط وجنوب آسيا.

 

ومنذ (5|6) الجاري، قطعت 7 دول عربية علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي: السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ”دعم الإرهاب”، فيما نفت الدوحة تلك الاتهامات.

 

وشدّدت الدوحة أنها تواجه حملة “افتراءات” و”أكاذيب” تهدف إلى فرض “الوصاية” على قرارها الوطني.


Also published on Medium.