أكدت الناشطة السياسية والمعارضة المصرية ، على كفرها بكل ما  هو عقيدة بشرية من قومية وليبرالية وشيوعية، مستنكرة إحالة 31 شخصا إلى مفتي تمهيدا لإعدامهم بزعم مشاركتهم في عملية اغتيال النائب العام السابق .

 

وقال “عرابي” في تدوينات لها عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن”: “اللهم اني اشهدك أني اكفر بالوطنية والقومية وبكل عقيدة بشرية كالليبرالية والشيوعية وغيرها ولا اؤمن الا بدينك ودين نبيك عليه أفضل الصلاة وازكى السلام”.

وقالت في تدوينة أخرى مهاجمة الرئيس عبد الفتاح ومواليه قائلة: ” اللهم لا تبلغه العيد لا هو ولا من دعمه ومن فوضه”.

وأعربت “عرابي” عن تمنيها أن ترى: “نفس حالة الغضب التي رأيناها مع بيع # و # فاليوم حكم قضاء الانقلاب الشامخ بإحالة 31 شاباً لمفتي وقبلها بأيام 6 شباب”.مضيفةً: “أرواح بشر بالأرض وما عليها ولكنها عند مقلوبي النفس أقل قيمة من الأرض في دين الوطنية الساقط”.

 

وتابعت: “اقول ان نظام القتل العسكري لم يجد من يردعه.ومن أمن العقوبة اساء الأدب.لو ترك مخرفو الاصطفاف, الثورة دون تبريد
لو سكت هواة السياسة عن تسمية الاحتجاج بالثورة.لو ادركوا معنى ودرسوها.لو درسوا حقيقة العسكر ومؤسساتهم
لو كان هناك اعلام ثوري بدلاً من قنوات تبريد ثورة.لاختلف الحال.ان ضياع هذه الأرواح يتحمله هؤلاء أيضاً وليس العسكر المجرمون وحدهم”.


Also published on Medium.