إليكم الأسباب الحقيقية وراء أزمة قطر.. ابن زايد يريد الانتقام وابن سلمان يسعى للمُلك

6

“من الصعب ألا نرى الأمور تزداد سوءا”، هذا هو التحذير الصارخ الذي وجهه مسؤول كبير من الشرق الأوسط أرسله زعيم بلاده لمحاولة التوسط بين والسعودية الأسبوع الماضي، فبعد زيارة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في الدوحة، ونائب ولي العهد السعودي الأمير ، عاد الرجل يحمل كثيرا من القلق إلى بلده.

 

وأضاف موقع أنه في غضون 72 ساعة من هذه الاجتماعات في الدوحة وقطر، كانت التوقعات المتشائمة قد برزت وأصبحت حقيقة واقعة، فالبحرين ومصر تبعتا والإمارات العربية المتحدة وقطعتا العلاقات الدبلوماسية مع قطر، ولكن هذا ليس كل شيء، فقد أعلنت نفس البلدان أنها تغلق مجالها الجوي وممراتها المائية أمام الطائرات والسفن القطرية. وعلاوة على ذلك، أعلنت المملكة العربية ، التي تشترك في الحدود البرية الوحيدة مع قطر، إغلاق المعبر الذي يعد بوابة لنسبة كبيرة من المنتجات الغذائية التي تدخل قطر.

 

وأوضح الموقع البريطاني في تقرير ترجمته وطن أنه لأول مرة في تاريخها، تفرض دول حصارا كاملا على أحد أعضائها. والسبب الرسمي الذي قدمته وأبو ظبي هو “دعم وتمويل المنظمات الإرهابية” وقد طالبوا بإغلاق أول قناة إخبارية مستقلة في العالم العربي (الجزيرة)، وطرد المفكر المسيحي البارز عزمي بشارة و نفي قيادات الإخوان المسلمين.

 

وبالنظر إلى طلب مثل إغلاق قناة الجزيرة فهو أمر شنيع ولن يقبل قط قطريا واحدا به، لذا يجب أن يتساءل المرء عن الدوافع الحقيقية وراء هذا التصعيد، ليتضح له أن الأمر مجرد محاولة للإطاحة بأمير قطر، فهناك فرصة للإمارات العربية المتحدة للانتقام من جارتها، وهناك لعب من قبل نائب ولي العهد السعودي للفوز بالمُلك.

 

محاولة الانقلاب

كان ما يقرب من منتصف الليل يوم الأربعاء الموافق 24 مايو، عندما نشرت وكالة أنباء الدولة القطرية تصريحات تدعي أن زعيم البلاد انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وأعرب عن تأييده لإيران، بينما أعلن في الوقت نفسه عن حرصه على العمل مع إسرائيل وتقديم دعم غير مشروط لحماس.

 

ورغم أن السلطات القطرية قالت إن الموقع قد تعرض للاختراق وأن الأمير لم يصدر أي تصريحات في ذلك اليوم، إلا أن ذلك لم يوقف القنوات الإخبارية التي تتخذ من والسعودية مقرا لها، مثل قناة العربية وسكاي نيوز العربية من بث التغطية المتتالية لهذه التصريحات الكاذبة. وادعوا أن التصريحات كانت حقيقية، وظهر المحللين لانتقاد القيادة القطرية ودعوة الشعب للانتفاض ضد زعيمهم.

 

بحثا عن الانتقام

وعلى الرغم من المحاولة الفاشلة لحشد المعارضة ضد الشيخ تميم، استمرت حرب التضليل. ويوما بعد يوم، تم نشر تقارير ومقالات إخبارية تتهم قطر برعاية الإرهاب وزعزعة استقرار المنطقة من القاهرة والرياض وأبو ظبي.

 

والخيط المشترك بين تلك العواصم هو موقفها مما يسمى الربيع العربي. فبعد أن خرج الملايين من الناس إلى الشوارع في عام 2011 مطالبين بالحرية والديمقراطية، بدأت المنطقة ترى الانقسامات عبر خطوط جديدة بين أولئك الذين دعموا الانتفاضات في تونس ومصر وليبيا وسوريا واليمن، وأولئك الذين عارضوا ذلك.

 

وكانت المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة، بالطبع، من بين القوى التي عملت بلا كلل لقمع الثورات. إلا أن قطر اتخذت قرارا بدعم جماعات مثل الإخوان المسلمين الذين كانوا من القوى الكبرى في الربيع العربي.

 

وبالتالي، اعتبرت أبو ظبي أن هذا خيانة، ليس فقط لأن الدوحة كانت تتبنى سياسة خارجية مختلفة عن تلك التي وافق عليها جميع الأعضاء الآخرين في مجلس التعاون الخليجي، ولكن أيضا لأن دولة الإمارات العربية المتحدة تنظر إلى الإخوان المسلمين، فضلا عن الحركات السياسية الأخرى في المنطقة كتهديدات وجيهة لنظامها السياسي غير الديمقراطي والسلطي.

 

عندما أجبر حسني مبارك على التنحي فيبدو أن أكثر الدول العربية اكتظاظا بالسكان كانت في طريقها إلى الديمقراطية، وكان هناك قلق ظهر في دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

لم يخافوا فقط من تأثير الدومينو الذي وصلت إليه الثورات، لكنهم كانوا غاضبين من أن مبارك، أقرب حليف لأبائهم المؤسسين (الشيخ زايد)، أجبر على ترك السلطة، خاصة وأنه كان ذلك بمساعدة قطر. ولم يسر الإماراتيون غضبهم تجاه جيرانهم، وتعهدوا بالانتقام.

 

السعي ليصبح ملكا

ولكي نفهم لماذا يتبع السعوديون جدول الأعمال المناهض لقطر بنفس القوة التي يواجهها المواطنون، يجب أن يفهم المرء الصراع على السلطة الذي يجري حاليا داخل المملكة الغنية بالنفط، فاليوم يحكم السعودية ملك يبلغ من العمر 81 عاما وهو واحد من الأبناء الآخرين المتبقين من الأب المؤسس للبلاد. والاعتقاد المشترك هو أنه لن يكون موجودا لفترة طويلة جدا ويقف في الانتظار رجلين هما ابن أخيه محمد بن نايف، وابنه محمد بن سلمان.

 

وابن سلمان وزيرا للدفاع في المملكة يبلغ من العمر 31 عاما، فهو الرجل الذي تسبب في الحرب على اليمن التي دمرت كل شيء البلاد، وهو شخص وفقا لرجل دولة سابق على استعداد لبيع والده ليصبح ملكا.

 

إنه اعتقاد شائع بأنه لكي يكون ملكا في السعودية، يجب على المرء أن يضمن بركات ثلاثة من أصحاب المصلحة الرئيسيين: آل سعود، والمؤسسة الدينية والولايات المتحدة الأمريكية. والحقيقة هي إذا ضمنت واشنطن فالاثنين الآخرين سيأتيان تباعا.

 

وهذا هو المكان الذي تجد فيه قطر نفسها في خط النار مرة أخرى. وقد وعدت دولة الإمارات العربية المتحدة، التي كانت على علاقة عامة بجماعات الضغط على مدى عدة سنوات (كما كشفت التسريبات من حساب البريد الإلكتروني لسفيرها يوسف العتيبة) بأن تقدم موافقة واشنطن على تولي محمد بن سلمان المُلك إذا انضم إليها في الحرب ضد قطر.

 

حقبة جديدة من الثأر؟

ليس من قبيل المصادفة أن هذا التصعيد الأخير حدث بعد أيام فقط من زيارة الرئيس دونالد ترامب للرياض.

 

كل هذا قد يبدو منفصلا عن الولايات المتحدة، قد يبدو وكأنه قتال بين العرب ليس له تأثير على أمريكا، ولكن هذا أبعد ما يكون عن الحقيقة. فمن خلال سفيرها في واشنطن، نجحت دولة الإمارات العربية المتحدة في شراء النفوذ في مراكز التفكير الرئيسية ووسائل الإعلام التي ساعدت بدورها على تشكيل السياسة الخارجية الأمريكية.

 

وعلاوة على ذلك، فإن العالم العربي قد اشتعلت النيران به بالفعل، حيث أن الصراعات في سوريا والعراق واليمن وليبيا كلها تساعد على زعزعة استقرار المنطقة وكلها عامل في تصاعد الإرهاب سواء في الداخل أو في الخارج، وآخر ما يحتاجه العالم هو صراع يفسد الجزء المستقر الوحيد في الشرق الأوسط.

 

وكما هي عليه الآن، فإن الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية يفرضان حصارا على قطر، بكل معنى الكلمة. وقد اخذوا سكان البلاد البالغ عددهم 2.8 مليون رهينة فى محاولة لإجبار الشيخ تميم وحكومته على الاستسلام لمطالبهم.

قد يعجبك ايضا
  1. المهتدي بالله يقول

    ان يقتل علماء المسلمين ومفكريهم واهل العقول والالباب وان يشردوا وان يعيشوا في رعب وخوف وضيق ذات اليد من اجل تحقيق رغبة الصهيوني ابن زايد في الانتقام من الاسلام واهله او تحقيق رغبة الخفيف المتصهين ابن سلمان في سطوه على الحكم في السعوديه فهذا امر مخيف ان تقبل الامه بذلك ..وهوتحقيق رغبات الحاقدين والانانيين الطامعين وان يشرد علماء الامه في الارض او يقتلوا او يحاربوا في ارزاقهم …من اجل غلمان طائشون لا عقل لهم يعملون لمصلحة اسيادهم من اليهود والنصارى …هذه من الكوارث التي يجلبها هؤلاء الجهله على هذه الامه …
    ..

  2. واحد عتيق يقول

    لو كانت الظروف طبيعية ولم نكن نعيش في هذا الزمن الغلط، لتوجب القبض على محمد بن زايد ومحمد بن سلمان ومحاكمتهم واعدامهم بتهمة الخيانة العظمى والتعامل مع إسرائيل والعمل ك قوادين لها.

    1. Ooo يقول

      فعلا هذا المفروض يصير و بنعيش بسلام

      1. مواطن عربى يقول

        اصحاب العقول فى راحه هل من أجل أن الشعب المصري شال مبارك صاحب ابوهم ذايد رحمه الله ينقلبون على قطر
        وهل ابن سلمان يريد أن يصبح ملك وينقلب على أبيه هذا الشىء لم يرضى قطر
        الله يعلم والكل يعلم من له تاريخ فى انقلاب الأبناء على الاباء

  3. بنت قطر يقول

    محمد بن سلمان ملفات تلهب لهيب في عنق السعودية صراع معا إيران داخل اليمن وصراع معا إيران داخل سوريا صواريخ إيران برق واحد وبرق اثنأن وصواريخ حرية وصل مداها إلى الرياض تدك الرؤس الخاوية للسعوديين المواطنين والعسكريين
    لماذا لم تقطعون علاقتكم معا إيران العدو الأكبر للسعوديه

    محمد بن زايد ملفين يلتهب في يده غزو جنوب اليمن والفتنه التي عمت اليمن من وراه وأيضا يغزي اليمن في الوقت الذي جزر الامرات تحتلهاايران وأكبر تعاون تجاري في الخليج بين الامرات وإيران معادلة صعبه من روس خاوية لايوجد فيها عقل ولا حكمه

  4. حكيم الفوارس يقول

    ٢٠١٩ مجاعة في الشرق الأوسط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.