أحرجت دراسة أمريكية صادرة عن “معهد بروكينغز” البحثي الأمريكي, المملكة العربية , عندما كشفت تصدرها قائمة الدول، التي يصدر عنها تغريدات داعمة لتنظيم “الدولة الإسلامية” عبر موقع “تويتر”.

 

الدراسة تمت على عينة من التغريدات بلغ عددها 20 ألف تغريدة تم بثها في عام 2015، وجاءت السعودية في المرتبة الأولى من حيث عدد التغريدات الداعمة لـ”الدولة الإسلامية” بعدد 866 تغريدة.

 

بينما حلت سوريا في المرتبة الثانية بـ507 تغريدات والعراق في المرتبة الثالثة بـ453 تغريدة والولايات المتحدة في المرتبة الرابعة بـ404 تغريدات ومصر في المرتبة الخامسة بـ326 التغريدات.

 

ووفق الدراسة ذاتها، جاءت في المراتب التالية على التوالي كل من: الكويت (300 تغريدة)، وتركيا (203 تغريدات)، والأراضي الفلسطينية (162 تغريدة)، ولبنان (141 تغريدة)، وبريطانيا (139 تغريدة)، وتونس (125 تغريدة).

واللافت في نتائج الدراسة أن دولتين (السعودية ومصر) من بين الدول التي جاءت في المراتب الأولى من حيث عدد التغريدات المؤيدة لـ«الدولة الإسلامية» التي تخرج منها، هما من قادتا قبل أيام حملة لمقاطعة دولة «» بادعاء «دعمها للإرهاب».

 

والإثنين الماضي، أعلنت السعودية ومصر والإمارات والبحرين قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، واتهمتها بـ«دعم الإرهاب»، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.

 

وإثر ذلك، اتخذت اليمن وموريتانيا وجزر القمر والمالديف خطوات مماثلة ضد قطر، فيما أعلنت الأردن وجيبوتي خفض تمثيلها الدبلوماسي مع الدوحة، وقررت السنغال وتشاد استدعاء سفيرها لدى قطر لـ«التشاور».

 

من جانبها، نفت قطر الاتهامات التي وجهتها لها دول خليجية بـ«دعم »، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.


Also published on Medium.