حماس: على الرياض العودة لرشدها.. وسنعمل من الآن وصاعدا على فضح المتواطئين بالأدلة والوثائق

كشف مسؤول بارز في حركة حماس، عن نية رئيس المكتب السياسي إسماعيل هنية، الخروج من قطاع غزة، في جولة لعدة بلدان من بينها إيران، وهي الزيارة الأولى لإيران التي يقوم بها قائد للحركة منذ الخروج من سوريا، في الوقت الذي شرع فيه نائبه موسى أبو مرزوق بزيارة إلى العاصمة اللبنانية بيروت، قادما من العاصمة المصرية القاهرة.

 

ونقل موقع «فلسطين الآن» المقرب من حركة حماس، عن مسؤول العلاقات الدولية في الحركة أسامة حمدان قوله إن ” وفداً من الحركة برئاسة هنية سيزور إيران قريباً في إطار جولة ستشمل دولاً أخرى، دون أن يسميها “.

 

وتطرق حمدان إلى تصريحات وزير الخارجية السعودي عادل الجبير التي وصف فيها المقاومة بـ «الإرهابية»، وقال إن هذه التصريحات «لم تشكل صدمة للشعب الفلسطيني لجهة مضمونها بل لجهة المجاهرة به على نحو علني».

 

وأكد أن «المقاومة لن تنكسر بالرغم من كل الضغوط التي تتعرض لها سواء في داخل فلسطين أو خارجها»، مشيراً إلى أن من بين خيارات المواجهة من الآن فصاعداً «التأشير إلى كل المتواطئين من أجل إجهاض القضية الفلسطينية، بالأدلة والوثائق بل وبأكثر منها»، دون أن يعطي المزيد من التفاصيل.

 

وأكد مغادرة قيادات من حماس للدوحة، وأشار إلى أن الأمر مرتبط بـ «ترتيب البيت الداخلي للحركة في أعقاب الانتخابات». وأضاف «أن الأمر سبق ما أعلن عن شروط وضعت لقطر، من بينها ما هو مرتبط بعلاقتها بحماس»، لكنه في الوقت ذاته ألمح القيادي إلى إمكانية مغادرة قادة الحركة الموجودين في الدوحة، وقال إن «لا مانع لدى حركته في المساهمة في تخفيف الضغط عن قطر».

 

ورسميا لم تطلب قطر من قادة حماس الموجودين على أراضيها، ومن بينهم رئيس المكتب السياسي السابق خالد مشعل، وعدد من أعضاء المكتتب السياسي الحالي، الخروج من أراضيها، بناء على رغبة عدد من دول الخليج.

 

جاء ذلك بعدما طلب الجبير ووزير الدولة في الإمارات للشؤون الخارجية أنور قرقاش، خروج قادة حماس الموجودين في قطر، حيث قال الأخير «إن وجود قادة من حركة حماس في قطر يمثل مشكلة للمنطقة»، وذلك مع انفجار الخلاف بين دولهم وقطر، والذي وصل لحد قطع العلاقات.

 

وكان كل من الجبير وقرقاش قد هاجما حركة حماس علنيا،  وهو ما دفع الحركة للرد بشكل غاضب، وشاركتها فصائل المقاومة الفلسطينية، التي اعتبرت التصريحات بأنها «تقدم خدمة مجانية للاحتلال».

 

ودعا قادة من حماس السعودية لـ«العودة إلى رشدها»، ووقف هجومها على الحركة.

 

ومع استمرار الهجمات الخليجية ضد حركة حماس، أعلن عضو المكتب السياسي للحركة الدكتور خليل الحية «أن سلاح المقاومة الفلسطينية موجه فقط للاحتلال الإسرائيلي، وأن بوصلة المقاومة الفلسطينية لن تنحرف».

 

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

  1. ان للمقاومة ربا يحميها …ولا تهنوا ولا تحزنوا وانتم الأعلون ان شاء الله …ابن سلمان وابن زايد مغامرون مارقون وستبقى بعون الله راية الجهاد في فلسطين مرفوعة الى ان يتحقق وعد الله بنصر رسله واوليائه….انا لننصر رسلنا والذين امنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الاشهاد …وستمر الايام وسيذهب الى مزبلة التاريخ المتقاعسين والخونه والعملاء ووكلاء الصهاينه من الحكام العرب واولاد زايد وابن سلمان وحتى ابوه الذي خدعنا واذا به لا يعدو ان يكون من اولياء الصهاينه والصليبيين وسيحاكمهم الاقصى الاسير امام جبار السماوات والارض بما فرطوا في حقه وحق الارامل والاطفال والمغتصبين والمغتصبات من شرفاء واحرار الامه … لا يعرفون الا الانبطاح وان يمتطي ظهورهم كل قذر صهيوني او صليبي ……هؤلاء لا يعرفون معنى كلمة احرار وحريه ولا يعرفون حرمة لمقدسات اسلاميه ولا لشرف واعراض عفيفات وطاهرات الامه …رب وامعتصماه انطلقت ملء افواه الصبايا اليتم لامست اسماعهم لكنها لم تلامس نخوة المعتصم ….

  2. من باب الانصاف عليكم ان تقطعو علاقتكم بالمجوس قتلة الاطفال في سوريا والعراق كي لا تخسرو دعم الشارع العربي والاسلامي لكم وكفاكم نفاقا .. فوالله ما زال حكم مرسي الا بسبب النفاق .. ان تنصرو الله ينصركم ويثبت أقدامكم ولن يضركم كلاب الصهاينه العرب

  3. فلينصركم الله أما آل سعود و أبناء زايد هم ليسو بحكام بل مجرد عصابة صهيونية تطبق أجندات الصهيونية العالمية

  4. هل تريدون ان تقنعونا ان حماس هي المقاومة التي ستجهز على اسرائيل … انظروا ماذا فعلت حماس بالسلفية في فلسطين … فو الله لو ان حماس تشكل نصف ذرة من الذعر على اسرائيل لأقتلعوها من جذورة و اغتالوا هنية ومشعل مادح الفرس … كفا لعب فلسطين لا ترجع بمثل هؤلاء .

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث