عبرت ممثلة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة نيكي هيلي عن دعمها لإسرائيل وتحدثت، أمس الأربعاء، عن “يوم جديد” لتل أبيب في وذلك أثناء مباحثات مع مسؤولين إسرائيليين في القدس.

 

وهددت في الاشهر الأخيرة بالانسحاب من مجلس الأمم المتحدة لحقوق الانسان في جنيف الذي تقول إنه ينتقد كثيرا إسرائيل.

 

وقالت هيلي بعد لقائها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن الأمم المتحدة دأبت التنمر على إسرائيل لأن ذلك كان ممكنا، لكنها لا تقبل بهذا الامر الأن. وأضافت هيلي “اعتقد أنهم يعلمون بانه لا يمكنهم الاستمرار بهذا الشكل فلهجتنا تغيرت”.

 

وأضافت “سنعمل على أن لا يتكرر هذا”، بحسب بيان للرئاسة الإسرائيلية.

وذكرت بحسب البيان “انه عهد جديد لإسرائيل في الأمم المتحدة (..) ونأمل أن يكون عهدا جديدا ايضا لمجلس حقوق الانسان في الأمم المتحدة حين يتعلق الامر بإسرائيل”.

 

وتعليقا على هذه التصريحات قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، إنه “من المهم معرفة إلى اي هيئات للأمم المتحدة تشير السفيرة الأمريكية”.

 

وأضاف “بالنسبة للأمين العام فقد قال بوضوح إن إسرائيل يجب ان تعامل كغيرها من الدول الاعضاء في هذه المنظمة بنفس الحقوق ونفس المسؤوليات”.

ووفقا لـ”يورونيوز”، شكر رئيس إسرائيل السفيرة الأمريكية على تصريحاتها كما أشاد بها رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو الذي التقاها بدوره.

 

وتندد واشنطن وإسرائيل منذ سنوات ببند ثابت في كل دورة من دورات مجلس الأمم المتحدة لحقوق الانسان عنوانه طوضع حقوق الانسان في فلسطين وباقي الاراضي العربية المحتلة”، وتقاطعان كل دورة من دوراته التي تعقد ثلاث مرات سنويا في جنيف.


Also published on Medium.