أكد الباحث والمحلل السياسي الكويتي، الدكتور مبارك القفيدي، أن هنالك شخصيات سياسية مهمة تلعب دورا سلبيا في الأزمة بين والسعودية وقطر، بهدف تفكيك ، مؤكدا بأنه من حق أن تتخذ سياسة خارجية مستقلة وأن لا ترضخ لأي ضغوط تحاول فرض أجنده خارجية عليها.

 

وقال “القفيدي في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” شخصيات سياسية مهمة تلعب دوراً في الصراع لتفكيك مجلس التعاون الخليجي.وهناك من يسعى لتأجيج وزيادة الخلافات التي ستؤدى إلى زعزعة الأستقرار”.

 

وأضاف أن هناك احتمالية لخروج قطر وسلطنة عمان من منظومة مجلس التعاون قائلا: ” تشير تقاريرإلى صدوع في منظومة مجلس التعاون الخليجي.ويعتقد أن الأزمة مع دولة قطر قد تكون تمهيداً لتغيير الخارطةوخروج دولة قطر وسلطنة عُمان”.

 

واعتبر “القفيدي” بأن ” الخلاف بين دولة قطر والسعودية والأمارات قد دخل مناطق محظورة وتجاوز .دولة قطر في مواجهةمع حملة أعلامية ودبلوماسية وسياسية ثقيلة”.

 

وأكد المحلل السياسي على أن” من حق السلطات القطرية الأقدام على أتخاذ قرارات سيادية مصيرية وهي دليل أستقلال وعدم الرضوخ للمطالبات السياسية الخارجية”.

 

واختتم تدويناته قائلا: ” الحرب الإعلامية مستمرة، وتزداد خطورة يوماً بعد يوم .في جميع الأحوال مجلس التعاون الخليجي لن يكون بعد هذه الأزمة التصدعات في أتساع متسارع”.


Also published on Medium.