أعلن المدعي العام لديوان المحاسبة الإيراني فياض شجاعي أن بلاده تسلمت نحو أربعة مليارات و150 مليون دولار من مستحقاتها من شركة بترول الوطنية (إينوك).

 

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الرسمية للأنباء (إرنا) عن شجاعي قوله إن مسؤولي البنك المركزي الإيراني بذلوا جهودا حثيثة لتنفيذ توجيهات ديوان المحاسبة.

 

وأوضح شجاعي في وقت سابق أن الديوان دعا إلى متابعة موضوع ديون شركة إينوك المستحقة لطهران، وأن المسؤولين نجحوا في تسلم المبلغ وإيداعه بالبنك المركزي.

 

وأشار المسؤول الإيراني إلى أنه تمت تصفية جميع الديون التي كانت مستحقة لحكومة بلاده على الشركة الإماراتية.

 

يشار إلى أن الإمارات واصلت التعامل التجاري مع حتى قبل التوصل للاتفاق النووي بين طهران والقوى الدولية في 2015.

 

وقد تراوح حجم التبادل التجاري بين البلدين بين 17 مليار دولار و25 مليار دولار في أعوام 2014 و2013 و2012 و2011، وطالما اعتبرت الإمارات من بين أبرز المنافذ التي تولت تغذية الاقتصاد الإيراني خلال سنوات الحصار الغربي التي فرضت على طهران.

 

وتستحوذ الإمارات على 80% من حجم التبادل التجاري بين إيران ودول مجلس التعاون الخليجي.

 

وقد استمر ازدهار علاقات الجانبين رغم أن الإمارات تتهم إيران باحتلال ثلاث من جزرها في العربي منذ عام 1971.


Also published on Medium.