تحولت لأمير الشيخ «» نشرتها صحيفة «» أمس، في إطار الحملة الإعلامية ضد الدوحة، إلى أيقونة فخر لدى العديد من الرموز القطرية والعربية المستنيرة، حيث قاموا بجعلها الصورة الرئيسية لحساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي عبر وسمي «كلنا تميم» و«كلنا تميم المجد».

ونشرت صحيفة «عكاظ» في صدر الصفحة الأولى لعددها الصادر الخميس صورة لأمير قطر وجهه فيها عبارة عن نصفين نصف لوالده الشيخ «حمد» والنصف الآخر للأمير «تميم»، وذلك باللونين الأبيض والأسود مع التدخل في الصورة لجعلها تبدو سيئة أو مخيفة للقارئ.

وعلى الفور التقط ناشطون تلك الصورة وجعلوها الرئيسية في حساباتهم للدفاع عن ، كما قامت صحيفة «العرب» القطرية بإعادة نشر الصورة في صدر صفحتها الأولى اليوم تحت مانشيت «كلنا تميم».

«عبد الله العذبة» قال في حسابه على «»: «صفحة العرب الأولى.. شكرا عكاظ مرة أخرى على هذا العمل الإبداعي.. وكلنا إخوان في قطر والسعودية ومصيرنا واحد يا إخوان».

فيما قال «مشعل الهاجري»، «إنه من الواضح أن هناك حملة إعلامية تستهدف دولة قطر وسوف نتصدى لها بكل تأكيد».

أما «خالد شلبي» فقال: «الفبركات الإعلامية والتشويه المتعمد لقطر والأمير تميم بن حمد يوضح ماهية القمة الاسلامية الأمريكية وحقيقيتها».

وذهبت الدكتورة «شروق المالكي» إلى أنه «في قصص النجاح هنالك دوماً بطل ملتزم بالمبادئ والقيم يواجه الصعاب، ويدفع ثمن دفاعه عن الحق والشرفاء».

وفي ذات الإطار قال «عادل الهاشمي»: «تصريح تميم المفبرك ليس المؤامرة الأولى على قطر، فمن أخذ على عاتقه نصرة المظلوم والوقوف بجانب الحق تاريخياً يواجه ذلك وله الظفر بإذن الله».

وقال «مبارك آل شهوان»: «على الولاء والحب لبينا النداء، نشهد أنا نحبك يا بوحمد»، وغرد حمد لحدان المهندي «نصيحة: لا تختبروا شعبية قطر لدى الشعوب العربية حتى لا تنصدموا بسيل جارف من المحبة والتأييد».

فيما قال الناشط المصري «عمرو عبد الهادي»: «جريدة عكاظ التي هاجمت عبد الله عزام تتكالب اليوم على الامير الشاب و تكتب حماقات لا يمكن وصفها إلا بالسقوط».

وتصر وسائل الإعلام الإماراتية وإعلام سعودي، على صحة التصريحات المزعومة، رغم نفي قطر لها، واستدعاء ضيوف خصوم لمناقشتها بوتيرة محمومة، والقيام بملء مواقعها الإلكترونية بتفاصيلها، بحيث انقلب الأمر من تغطية إعلامية إلى حملة قاسية ضد توجّهات قطر السياسية عموما استخدمت فيها وسائل التحريض والتأجيج الذي يستهدف تحجيم تأثير هذه الدولة السياسي والإعلامي ضمن المسار الخليجي واستعداء البلدان والنخب والجمهور العربي عليها.

وفي وقت سابق، نفت «وكالة الأنباء القطرية» (قنا) نشر تصريحات منسوبة لأمير الدولة «تميم بن حمد آل ثاني»، وأكدت أن موقعها تعرض لاختراق من جهة غير معروفة، وتعرض حسابها على «تويتر» للاختراق أيضا في وقت لاحق، وطلبت من وسائل الإعلام تجاهل ما ورد من تصريحات ملفقة لأمير دولة قطر.

وتقدمت فضائيتي «العربية» و«سكاي نيوز»، صحفا سعودية وإماراتية ومصرية، حملة ممنهجة للهجوم على قطر وأميرها الشيخ «تميم بن حمد»، بعد تصريحات مزعومة نسبت إليه، ونفتها الدوحة، وقالت إن الوكالة الرسمية كانت مخترقة.

وكان الخبر نسب تصريحات لأمير قطر حول العلاقة مع الرئيس الأمريكي «»، وتوتر في العلاقات مع السعودية ومصر والإمارات والبحرين والموقف من «» وإيران.