أكد الرئيس الفلسطيني , أمام الرئيس الأمريكي على تمسكه بالقدس الشرقية “عاصمة” للدولة الفلسطينية.

 

وأضاف عباس، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظير الأمريكي ترامب اليوم الثلاثاء: “الصراع ليس بين الأديان ونحرص على باب الحوار مع الإسرائيليين”.

 

وتابع عباس: “الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة تتطلع إلى تحقيق وزيارة ترامب تجدد الأمل في التوصل إلى اتفاق سلام شامل”.

 

وطالب الرئيس الفلسطيني الحكومة الإسرائيلية بالاستجابة لمطالب الأسرى، مؤكداً أن الأساس لأي حل للقضية الفلسطينية هو مبادرة السلام العربية. وقال: “الصراع مع ليس دينيا ومشكلتنا مع الاحتلال والاستيطان”.

 

من جهته، قال الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، أنه يريد العمل بنوايا صادقة لتحقيق السلام، وقال “أتطلع إلى العمل مع الرئيس عباس لدعم الاقتصاد الفلسطيني وأنوي بذل قصارى جهدي لمساعدة الإسرائيليين والفلسطينيين لتحقيق السلام في الشرق الأوسط.

 

وقال ترامب “لن نقف لحظة إضافية أمام عمليات ذبح الأبرياء”، وان السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين حجر الزاوية للسلام بالمنطقة، وأخبرت قادة العرب والمسلمين بأننا سنعمل معا لمحاربة الارهاب، ونريد أن نعمل بنوايا صادقة لتحقيق السلام.