كشف الدولي، ، عن الأجواء الإحتفالية التي أعقبت تتويج فريقه أندرلخت بلقب الدوري البلجيكي، الذي يعد أول لقب له، معربا عن فخره بما أنجزه، كاشفا أنه سيحكي لإبنته الوحيدة “كاميليا” عن إنجازاته عندما تكبر متمنيا أن تكون فخورة به مستقبلا.

 

وتحدث سفيان هني، في حوار أجرته معه صحيفة “دي آش ” البلجيكية عن الأجواء التي عاشتها عائلته الصغيرة بعد هذا التتويج قائلا: “إبنتي كاميليا تابعت اللقاء بالرغم من صغر سنها الذي لا يتجاوز السنة الواحدة، لكنني سأحكي لها قصة هذا الإنجاز عندما تكبر وتصبح ناضجة مستقبلا، وأتمنى أن تكون فخورة بوالدها “.

 

وفيما يخص الضغط الذي تعرض له بحمله شارة القيادة لفريق أندرلخت قال اللاعب الجزائري: ” شارة القيادة لم تشكل أي ضغط بالنسبة لي لأن قدومي إلى أندرلخت كان من أجل إثباث

الإمكانات التي أتمتع بها فوق أرضية الميدان”.

 

وكان الجزائري، سفيان هني، قد احرز لقبه الجماعي الاول في مشواره الكروي بعد تتويج ناديه بالبطولة البلجيكية للمرة 34 في تاريخه قبل جولة واحدة عن نهاية المسابقة بفضل تغلبه بـ 3-1 على مضيفه شارلروا.

 

يشار إلى أن “هني” انضم إلى صفوف أندرلخت في السنة الماضية قادما من ، حيث حصل الموسم الماضي على لقب وأحسن لاعب في .

 

كما تألق “هني” لاعب الوسط الهجومي البالغ من العمر 26 عاما هذا الموسم، وسجل عشرة أهداف وقدم 16 تمريرة حاسمة.

 

وكانت مجلة “” الفرنسية ذائعة الصيت، قد اختارت النجم الجزائري سفيان هني، لاعب وسط فريق “أندرلخت  في قائمة أفضل خمسة لاعبين أفارقة في قارة ، بعدما تألق بشكل لافت مع فريقه ضد كلوب بروج في “كلاسيكو”  الدوري البلجيكي لكرة القدم.