أوقفت أمس شقيقتين سعوديتين يزعم أنهما هربتا من ، وذلك بعد أن تلقَّت السلطات التركية طلبا سعوديا رسميا بإعادتهما إلى بلادهما.

 

وظهرت الشقيقتان ، في مقطع فيديو صوّرتاه من داخل سيارة شرطة تركية، تطالبان فيه بعدم إعادتهما إلى السعودية.

 

وأوضحت الشقيقتان أن عناصر الشرطة حضروا إلى دائرة الهجرة حيث كانتا متواجدتين للحصول على الإقامة، واقتادوهما إلى أحد مراكز الشرطة تمهيدا لإعادتهما إلى المملكة.

 

بدورها لم تعلق السفارة السعودية في على الحادثة، فيما لم يتضح بعد كيف نجحت الشقيقتان في السفر من مطارات السعودية التي تشترط موافقة ولي الأمر على سفر النساء.

 

ولقيت مناشدة الشقيقتين اللتين قالتا إنهما لا تريدان العيش في المملكة، استجابة واسعة على موقع على تويتر إذ انتشر هاشتاغ بعنوان SaveAshwaqAndAreej المطالب بإطلاق سراحهما وعدم إعادتهما إلى السعودية.

 

منشنوا أكبر عدد من منظمات حقوق الإنسان و الناشطين العالميين. أنا من جهتي أتواصل مع منظمات و حقوقيين و لكن زيدوا العدد.

 

وجاءت الحادثة بعد أقل من شهر على حادثة مشابهة لفتاة سعودية تدعى “دينا علي” سافرت من السعودية بهدف طلب اللجوء في أستراليا، قبل أن يتم توقيفها في مطار العاصمة الفلبينية مانيلا وإعادتها إلى السعودية، بناءا على طلب ذويها بذريعة هروها من أهلها.