أكد الشيخ عبدالقادر النايل احد وجهاء عشائر الانبار ان السفير الايراني في بغداد يمارس ضغوطا على حكومة العبادي لعرقلة افتتاح الحدودي بين العراق والأردن.

 

وقال الشيخ النايل في تصريح لصحيفة عمون المحلية ان حكومة العبادي استجابت لضغوطات طهران في تأخير فتح منفذ طربيل، رغم ان الدعم اللوجستي للطريق مفتوح، ولا شيء يعيق فتح المعبر.

 

وقال النايل ان هذا الإجراء يأتي لحصار الانبار والتضييق عليها.

 

وتعهد النايل باسم عشائر الانبار بحماية الطريق السريع اذا فتح الان، مشيرا الى ان الطريق مفتوح الى بغداد وان هناك طرقا بديلة لحين إصلاح الجسور.

 

وتراقب ما يجري على الجانب الآخر من الحدود العراقية منذ اغلاق المعبر الحدودي بين البلدين دون تدخلات أو حتى تفاؤل في سياقه، رغم تحسن العلاقات بين البلدين إبان القمة العربية الأخيرة.