أكدت الشرطة في ولاية هاريانا بشمال ، الاثنين، أن امرأة تعرضت لاغتصاب جماعي ثم قام المغتصبون بقتلها بوحشية بسحق جمجمة رأسها بالحجارة، بعد أن هددت بإبلاغ السلطات.

وقال قائد الشرطة، أشوين شينفي، إن الشرطة اعتقلت رجلين بتهمة القتل و الاغتصاب في الجريمة التي وقعت في بلدة سونيابات، كما يجري التحقيق مع 6 آخرين بعد أن اتهمتهم أم الضحية بالاشتراك في الجريمة.

وأضاف شينفي أن الرجال أخذوا المرأة التي كان عمرها 23 عاماً في سيارة من مكان قريب من منزلها في سونيابات إلى مدينة روهتاك القريبة، حيث قاموا باغتصابها وكان واحد منهم على الأقل يعرفها.

 

وتابع: “عندما قالت لهم إنها ستشكوهم، قاموا بسحق جمجمة رأسها بالحجارة”.

أحد المهاجمين كان يرغب بالزواج من الضحية

 

وأضاف أن أم الضحية سبق أن سجلت شكوى ضد أحد المتهمين، بسبب الضغط على ابنتها للزواج منها ولكن تم تسوية الخلاف بين الجانبين.

والعنف الجنسي ضد النساء قضية بالغة الحساسية في الهند، حيث أثار البشع لطالبة في حافلة بالعاصمة نيودلهي عام 2012 احتجاجات عامة على العنف المتأصل ضد النساء وتقاعس السلطات عن حمايتهن.

وطبقت الهند أحكاماً أشد بالسجن ضد المغتصبين، ووعدت بمحاكمة المتهمين في هذه الجرائم أمام محاكم “ذات إجراءات سريعة”، ولكن جرائم الاغتصاب والهجمات بالأحماض والعنف المنزلي ضد المرأة مازالت شائعة.