في واقعة مثيرة، اتهمت مواطنة تونسية، تدعى ، عدد من أفراد بمنطقة “” التي تحوي مقر بتونس بتعنيفها وشتمها وتمزيق ثيابها ثم تصويرها.

 

وقالت المواطنة أنها تعرضت إلى من طرف رجال الأمن بمفترق البحيرة، وشتمها حتى مزقوا فستانها لتفقد الوعي مشيرة بأنهم حاولوا التحرش بها.

 

لكن مقطع فيديو مسرّب، رصدته “وطن”، أظهر أن المواطنة هي من قامت بالإعتداء اللفظي والمادي على رجال الأمن، ومن ثم دخلت في حالة هيستيرية وتلفظت بعبارات نابية وبذيئة وسب “”، والتي على إثرها تم إقتيادها إلى مركز الأمن.

#شاهد.. فيديو يكشف اعتداء مواطنة على أمنيين امام السفارة الأمريكية بالبحيرةاتهمت مواطنة تدعى سامية السعدي عدد من أعوان الامن بمفترق البحيرة 2 على مستوى سفارة أمريكا بتونس بتعنيفها وشتمها وتمزيق ثيابها ثم تصويرها.وقالت المواطنة أنها تعرضت إلى الضرب والشتم من طرف رجال الأمن بمفترق البحيرة 2 على مستوى سفارة أمريكا بتونس.وإتهمت الأعوان بضربها وشتمها حتى مزقوا فستانها لتفقد الوعي مشيرة بانهم حاولوا التحرش بها وتصويرها.لكن مقطع فيديو مسرّب اليوم الإثنين 8 ماي أظهر أن المواطنة هي من قامت بالإعتداء اللفظي والمادي على أعوان الأمن… ودخولها في حالة هيستيرية وتلفظها بعبارات نابية وبذيئة وسب الجلالة حتى تم إقتيادها إلى مركز الأمن.

Posted by ‎Tunisia Now – شبكة تونس الآن‎ on Monday, May 8, 2017

 

واليوم وبعد نشر المقطع، عادت السعدي مجددا في مقطع فيديو جديد، أوضّحت من خلاله إنها دخلت في حالة هيستيرية بالفعل وردّة الفعل وفق تعبيرها.

 

كما دعت والجمعيات الحقوقية إلى ضرورة التدخل بسبب ما وصفته بهتك عرضها التي إدعت أنها تعرضت لها بعد تصويرها ونشر الفيديو.

 

كما توعدت السعدي بالتوجه للقضاء لأن يمنع تصوير الأمنيين للمتهمين والموقوفين ونشر المقاطع للعموم.

الاستاذة الجامعية التي ظهرت في فيديو تعتدي على رجال الامن وتسب الجلالة ترد على تسريب الفيديو !!!

Posted by ‎Tunisia Now – شبكة تونس الآن‎ on Tuesday, May 9, 2017

من جانبه، طالب عضو الهيئة العليا للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان “بسام الطريفي” بضرورة فتح تحقيق في الغرض للكشف على تفاصيل الحادثة بكل دقة نظرا لتعدد الأطراف المتضررة.

 

وأعتبر في تصريح لـ”المصدر” أنه ليس من حق الأمنيين الاعتداء على أو انتهاك معطياتهم الشخصية خاصة عبر نشر فيديوهات يتم التلاعب بها عبر”المونتاج”.

 

وأضاف الطريفي أن من حق الأمنيين تصوير الاعتداءات التي يتعرضون اليها لحماية أنفسهم الا أنه يُمنع نشرها عبر لتشويه أطراف بعينها.

 

وندد المحامي شرف الدين القليل بما وصفه سقطة أخلاقية” تذكره بممارسات بوليس بن علي خاصة وأنه قد تم التلاعب بالفيديو عبر “المونتاج” واظهار الأمنيين في وضع “الحمل الوديع” وفق تعبيره.

 

وطالب القلّيل بالتدخل لكشف ملابسات الحادثة خاصة وأن الطرفين قد ارتكبا العديد من الأخطاء محملا المسؤولية بدرجة أولى للطرف الرسمي.