في تطور لافت وجرأة غير معهودة في بلد يتمتع فيه الملك بحالة قدسية، وجه برلماني يساري انتقادات لاذعة للبرلمان لعدم قدرته على مناقشة المشاريع الفاشلة التي يدشنها الملك ولا يستفاد منها، خاصة مشروع .

 

وتساءل النائب اليساري، عمر بلافريج، قائلا: ” لماذا يخاف النواب من نقاش وتقييمها علما أنهم في الكواليس وأروقة البرلمان ينتقدونها”، حيث يناقش البرلمان المغربي منذ بداية الشهر الجاري ميزانية البلاد، في حين اعتاد النواب بمختلف ألوانهم السياسية التزام الصمت عند التطرق الى ميزانية وميزانية المشاريع الملكية.

 

ووفقا لتصريحات “بلافريج” لجريدة “لكم”، فإنه بعد عشر سنوات من سياسة “الأوراش الكبرى”(المشروعات الكبرى) التي دشنها الملك بغرض الدخول الى نادي لم يتحقق هذا الهدف، متسائلا: “لماذا لا نقوم نحن كممثلي الأمة بتقييم الكبرى من أجل توقيف غير الناجحة منها؟”.

 

ووجه “بلافريج” انتقادات لاذعة الى مشروع القطار السريع بين طنجة والدار البيضاء الذي كلف ثلاثة مليارات دولار، لافتا إلى أن هذا النوع من القطارات حتى في الدول المتقدمة يعتبر ترفا.

 

وكان الملك المغربي محمد السادس قد دشن مشروعات متنوعة في قطاعات مثل الزراعة واللوجستيك، حيث يدشن المغرب أسبوعيا أكثر من مشروع بين صغير ومتوسط وكبير، وتنشر الصحافة بين الحين والآخر انتقادات لعدم تطبيق العشرات من هذه المشاريع، ويتدخل أحيانا للتحقيق في اختلاسات.