كشفت التحقيقات الأولية بخصوص فضيحة “” بجامعة “عبد المالك السعدي” بتطوان، والتي هزت الرأي العام بالمغرب، والتي جرت مع خمس طالبات وردت أسمائهن في المحادثات المسربة مع الأستاذ، أن هذا الأخير مارس الجنس مع إحداهن بمكتبه بالكلية مستغلا عدم وجود زميله الذي يشترك معه في استغلال المرفق الإداري ذاته.

 

وحسب يومية “المساء”، فإن وضع الأستاذ في القضية يزداد تدهورا بعد إجراء فحوصات طبية على إحدى الطالبات الخمسة، بأمر من النيابة العامة، اتضح على إثرها أنها فقدت عذريتها خلال علاقتها الجنسية مع الأستاذ لتضاف إليه تهمة هتك العرض.

 

يُشار إلى أنّ الشرطة المغربية، أوقفت الجمعة، الأستاذ المتهم في القضية.