كشفت إحدى الصحفيات التي زارت ، مؤخراً، كيف يعيش الناس في هذا البلد، حيث قالت إن سكان كوريا ليسوا متخلّفين كما يعتقد كثيرون.

 

وقد عادت “جان لي” التي كانت تعمل في وكالة “اسوشيتد برس”، مؤخرا الى مملكة كيم جونغ – أون.

 

وقالت إن سكان كوريا الشمالية لم يتأثروا بالتوترات السياسية مع الولايات المتحدة.

واكتشفت “لي” أن الناس في كوريا لديهم هواتف ذكية، حتى أن بعضهم يحمل اثنين منها، وهو خلاف ما يعرفه كثيرون من أن السكان ممنوعون من استخدام الاجهزة الذكية.

 

وقالت: “انهم يفعلون ما نقوم به على الهواتف المحمولة، إذ انهم يتابعون الأخبار، ويراسلون أصدقائهم”.

 

وأشارت الصحفية إلى أن الهدوء في كوريا الشمالية “مثيرٌ للدّهشة”.

 

وقالت “لي”: “النّاس لا يستعدّون للحرب، فقد احتفلوا بالاول من أيار/مايو، وانا ذهبت إلى الاحتفال في حديقة، حيث كانوا يغنون ويرقصون ويشربون”.

 

واضافت: “انهم لا يهتمون على ما يبدو، بكل الخطابات التي نسمعها في الخارج”.

 

ورفضت الصحفية “لي” الافتراض بوجود نقص حاد في الغذاء في البلاد، حيث قالت: “لقد ذهبت للتسوق وانها مندهشة من أنواع المنتجات التي لديهم على الرفوف”.