حذر المفكر الكويتي الدكتور عبد الله النفيسي, من نتائج التظاهرات التي أطلقت الخميس في العاصمة اليمنية المؤقتة للمطالبة بانفصال جنوب عن باقي الدولة وهو ما جاء فيما يسمى بـ “إعلان التاريخي” الصادر عن التظاهرات ، مؤكدا في الوقت ذاته أن الدولة التي تدعم وتمول عملية الانفصال تحمل في طياتها كل بذور التقسيم دون أن يوضح صراحة ماهية هذه الدولة .

 

وكتب “النفيسي” في سلسلة تغريدات له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” :” الدعوة لانفصال جنوب اليمن عن شماله خدمة مباشرة للمشروع الإيراني في شبه الجزيرة العربية”.

 

وأضاف : ” مهما كانت المبررات التي يستند إليها دعاة ( التقسيم والانفصال ) في اليمن فإن وحدة اليمن أفضل الحلول على صعيد الأمن الجماعي لدول التعاون”.

 

وتابع : ” الدولة التي تحرّك وتموّل وتدعم انفصال الجنوب عن الشمال في اليمن تحمل في طياتها كل بذور التقسيم والتشطير لجغرافيتها وديمغرافيتها. فكّر فيها “.

 

وواصل : ” تضخيم ملف ( الإخوان ) في الصراع اليمني مصيدة فكرية وخطأ إستراتيجي،  والتعلل به لا يستند إلى بناء منطقي، و( الإخوان ) أضعف بكثير مما نتصور”.

 

واستدرك : ” هذه الدعوات المتصاعدة في عدن لانفصال الجنوب عن الشمال دعوات مشبوهة ومدمرة  . فتَّش عن و( الطرف)  المتخادم معها”.

 

يذكر أن العاصمة اليمنية المؤقتة عدن شهدت اليوم مظاهرات واسعة يتردد أنها بدعم من دولة وتم خلالها إعلان مسودة بيان يحمل اسم “بيان عدن التاريخي” يقضي بانفصال جنوب اليمن عن شماله وهو الانفصال الذي تعارضه ودول الخليج الأخرى.