تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك وتويتر”، مجموعة من الصور تبرز لسيدات عاريات، قالوا إن جراح تجميل مغربي شهير نشرها عبر حسابه حسابه على موقع “إنستجرام” وعلى حساب عيادته التجميلية.

 

وتفاعل الناشطون بشكل كبير مع هذه الصور، حيث تباينت الآراء بين مستنكر لنشر “عورات” اللائي يقصدن من أجل الخضوع لعميات جراحية تجميلية، وبين رافض لتوجيه اللوم للطبيب الجراح موضحين بأن الأمر عادي ويندرج ضمن عمله الذي يحتاج للتسويق.

 

ومن جهة أخرى، طالب نشطاء آخرون بوقف هذه المهزلة وفتح تحقيق، خاصة أن الصور المنشورة مخلة بالحياء وتعتبر تجاوزا وخرقا للحرمات، وأيضا تشويها للسيدات صاحبات الصور.