قال النائب في البرلمان المصري محمد بدوى دسوقى، إنه لا داعى للتخوفات من منح الجنسية للأجانب مقابل وديعة دولارية في البنوك المصرية لمدة 5 سنوات، لأنه سيكون وفق ضوابط أمنية بالإضافة إلى أنه يدعم ويوفر العديد من فرص العمل.

 

وأضاف “بدوى” في بيان له أن منح الجنسية مقابل وديعة دولارية أمر معمول به فى الكثير من دول العالم، كما أنه يحقق استثمارًا مباشرًا عن طريق جذب رجال الأعمال من القادمين من الدول العربية بحثًا عن الأمن والأمان فضلاً عن الاستثمارات غير المباشرة الناتجة عن الوديعة البنكية.

 

وأشار إلى أن آمنة وما يحدث بها من عمليات إرهابية ظاهرة باتت منتشرة في العالم أجمع ومصر تبذل جهودها من أجل دحر الإرهاب.

 

وأكد عضو مجلس النواب أن الودائع الدولارية في البنوك لمدة 5 سنوات تحقق زيادة في معدلات النمو فضلاً عن الاستثمارات المباشرة التي سيقدمها المتقدمين من أجل الجنسية سواء من إخواننا العرب أو الأجانب، مضيفًا أن المستثمرين يطلبون الجنسية من أجل الاستثمارات وليس العكس.