هاجم الناشط السياسي والعشائري الأردني الشيخ محمد خلف الحديد, حكومة متهما سياستها في مجال التربية والتعليم بأنها تخضع بالتدريج لمتطلبات الصهينة والتهويد بموجب إتفاقية . حسب قوله.

 

وتحدث الناشط الأردني عن الإلتزام الحرفي في المجال بهذه السياسة وقال في رسالة تناقلتها وسائل الاعلام ان هذا الإلتزام هو سبب “إنحطاط التعليم”حتى رأينا المعلم يضرب ويهان والطبيب والممرض يضرب ويهان وآباء والامهات يضربون ويهانون وتقطع روسهم  بسبب سوء التربية والتعليم مع ترخيص وتوفر الخمور والمسكرات والمخدرات حتى فشت الجريمة في المجتمع بكل اشكالها.

 

ووجه الحديد نقده لعدم إخلاص بعض المعلمين وضعف دخول المعلمين وإبتعاد المناهج عن تعاليم الدين الإسلامي مستغربا ان يتحدث بالتربية والتعليم في البلاد من عرف عنه اللهو واللغو والمجون.

 

كما إنتقد سياسة النجاح التلقائي التي قررها وزير التربية الأسبق خالد طوقان والتي إنتهت برأيه بتجهيل أجيال وتوقع ان يخرج العلمانيون عند تربية الطلاب على المنهج العلماني عن القانون والنظام ولا يعترفون بشرعية الدولة ولا بالحكم الهاشمي