كشف مصدر جزائري رسمي، أنه من المقرر أن يدلي ، بصوته في في مدرسة محمد البشير الإبراهيمي الإبتدائية التابعة لمركز الأبيار بالعاصمة ، وفقا لما نقلته فضائية “النهار”.

 

وكان الإعلامي الجزائري الشهير، حفيظ دراجي، قد توجه بتحد لكبار الساسة الجزائريين المحيطين بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة، والذين يدعون  إلى ضرورة التصويت في الانتخابات البرلمانية المقررة في الرابع من آيار/مايو الجاري، متحديا إياهم بأن يخرج الرئيس للتصويت.

 

وقال “دراجي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن”:” لمن يدعون الشعب للإدلاء بصوته في التشريعيات تحت شعار “سمع صوتك” نقول لهم أسمعونا صوت رئيسنا وستصمكم أصواتنا!”.

 

وأضاف: “نقول لهم أ يضا بأن بوتفليقة قد يقاطع التشريعيات ولن يدلي بصوته بسبب عجزه! لذلك نحن سنقتدي برئيسنا! اذا أدى واجبه سنسير على نهجه، واذا لم يفعل سنمتنع مثله!”.

 

يشار إلى أن الشعب الجزائري، سيتوجه غدا الخميس إلى صناديق الإقتراع لاختيار ممثليهم في في إطار الإنتخابات التشريعية للرابع من آيار/مايو  2017.