تتواصل الاشتباكات منذ ثلاثة أيام في وسط مخاوف من اتساعها، خاصة بعد اختفاء أي بوادر لتوقف القتال بين فصائل «جيش الإسلام» من جهة، و «فيلق الرحمن» و «هيئة تحرير الشام» من جهة أخرى.

 

و في هذه الأثناء أعلنت في تسجيل صوتي حديث، أنها في حل من وقف القتال قبل القضاء على «جيش الإسلام» أو ينقاد ويقبل بتحكيم شرع الله على حد تعبير أحد شرعيي الجبهة.

 

كما تضمن التسجيل الذي رصدته “وطن” على اليوتيوب، تحريضا لأهالي الغوطة الشرقية  تدعوهم فيه جبهة النصرة، إلى  قتال «جيش الإسلام» بوصفه يمثل رأس الفتنة الذي ظل في الماضي على حد قولها، يؤذي الموحدين و يقف عقبة  في طريق الخلاص من النظام في .