AlexaMetrics عبد الله النفيسي معلقا على تهديدات أمريكا وكوريا الشمالية: "بلغت حدا فاق المعهود.. الله يستر" | وطن يغرد خارج السرب

عبد الله النفيسي معلقا على تهديدات أمريكا وكوريا الشمالية: “بلغت حدا فاق المعهود.. الله يستر”

أبدى المفكر الكويتي الشهير، الدكتور عبد الله النفيسي، عن تخوفه من التهديدات المتبادلة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية خلال الأيام الماضية، مؤكدا بأنها وصلت حد فاق المعهود، داعيا الله أن يسترها.

 

وقال “النفيسي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” التهديدات المتبادله بين الولايات المتحده وكوريا الشمالية بلغت حدا فاق المعهود بين الطرفين . والله يستر”.

 

وكان الرئيس الامريكي دونالد ترامب تعهد الخميس بـ”معالجة مشكلة” كوريا الشمالية، وأعلن عن إرسال حاملة الطائرات “كارل فينسون” وثلاث سفن قاذفة للصواريخ إلى شبه الجزيرة الكورية، ثم تحدث عن “أسطول” يضم غواصات، في انتشار وصفه نظام بيونج يانج بأنه “جنوني”.

 

من جانبه، أكد نظام بيونج يانج،  السبت، أنه على استعداد للرد بالسلاح النووي على أي هجوم مماثل قد يستهدفه، في رد غير مباشر على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي أكد أنه “سيعالج مشكلة” كوريا الشمالية.

 

وأعلن المسؤول الثاني في النظام قبل بدء العرض العسكري الضخم الذي يُنظم في بيونج يانج بمناسبة الذكرى الـ105 لولادة كيم إيل سونج، مؤسس جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، أن بلاده “مستعدة للرد على حرب شاملة بحرب شاملة”.

 

وقال تشوي ريونج-هاي خلال حفل يسبق هذا العرض العسكري بمناسبة الذكرى السنوية الخامسة بعد المئة لولادة مؤسس كوريا الشمالية كيم إيل سونج: “نحن مستعدون للرد على أيّ هجوم نووي بهجوم نووي على طريقتنا”، في وقت تتوجه حاملة الطائرات الأميركية “كارل فينسون” والقطع البحرية المرافقة لها إلى شبه الجزيرة الكورية.

 

وكان الجيش الكوري الشمالي أعلن في وقت سابق في تصريح نقلته وكالة الأنباء الرسمية، أنه في حال اندلاع حرب فسيتم “تدمير” القواعد الأمريكية في كوريا الجنوبية “ومقرات الشر” مثل الرئاسة الكورية الجنوبية في سيول “خلال دقائق”.

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. والله الآن عرفتك يانفيسي أنت لا كاتب ولا يحزنون.مجرد ببغاء.أسألك بالله هل مازلت تثق أنت بأمريكا أو بالغرب خاصة .والله مافي حرب مع كوريا ولا إيران ولا روسيا ولا حتى الموزنبيق.إلا على العرب والمسلمين لأنها حرب على الإسلام بمشاركة حكام العربان وللأسف وعلماء السلطان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *