شنَّ سفير النظام السوري السابق في ، بهجت سليمان، هجوما عنيفة على في ظل حكم الرئيس ، ناعتا إياها بالميتة، وذلك على إثر تصويتها بالموافقة على القرار البريطاني الفرنسي الأمريكي، في مجلس الامن الخاص بتشكيل لجنة تحقيق دولية في مجزرة ، منتقدا عدم إعلانها رفض المشروع الذي انتهى بالفيتو الروسي.

 

وقال “سليمان” في تدوينة عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “” رصدتها “وطن”: ” رَحِمَ الله ( أُمّ الدنيا ) فقد باتت في ذمة الله بعد الزعيم الخالد : جمال عبد الناصر”.

وكانت قد استخدمت حق النتقض “الفيتو” في الدولي لعرقلة مشروع القرار الفرنسي الأمريكي البريطاني الذي يحمل النظام المسؤولية عن الهجوم الكيميائي في خان شيخون.

 

وحصلت هذه الوثيقة، خلال التصويت في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، أمس الأربعاء، على دعم 10 دول، ومن بينها مصر، فيما عارضتها روسيا(العضو الدائم) وبوليفيا.

 

وامتنعت 3 دول أعضاء في مجلس الأمن، وهي (العضو الدائم) وإثيوبيا وكازاخستان، عن التصويت.

وتعتبر الموافقة المصرية على القرار تحولا جذريا في سلوكها حول القرارات المتعلقة بالنظام السوري، حيث سبق وأن امتنعت عن التصويت على قرار قدمته المجموعة العربية في مجلس الامن يدين الجرائم التي يرتكبها نظام الأسد، في حين امتنعت ايضا عن التصويت في مجلس  الذي انعقد مؤخرا في جنيف، عن ادانة حالة في سوريا.

 

وتأتي هذه الموافقة في ظل التقارب الأخير بين مصر والمملكة العربية بعد انقطاع وتنافر استمر لعدة أشهر، كان سببها اختلاف المواقف بشأن الأزمة السورية.