تعرّضت فتاة تبلغُ من العمر (15عاماً) للإغتصاب من قِبَل 5 أشخاص، بثّوا الواقعة على “فيسبوك” بشكلٍ مباشر، في ولاية الأمريكية.

ولم تعلم الشرطة بالحادثة إلا عندما أخبرت والدة الفتاة رئيس قسم الشرطة، “إيدي جونسون،” في وقت متأخر من ظهر الاثنين الماضي، عندما كان يغادر المركز، وأخبرته أن ابنتها كانت مفقودة منذ الأحد، وأظهرت له لقطات من الاعتداء، واستنكرت كيف يبث جرم كهذا على “” وكأنه “نكتة”.

وتم سحب الفيديو، بعد طلبٍ تقدّمت به شرطة شيكاغو الى “فيسبوك” ، رغم أن مشاهديه كانوا فقط 40 شخصًا.

 

وقالت شركة “فيسبوك” في بيان إن “مثل هذه الجرائم مخيفة ونحن لا نسمح بهذا النوع من المحتويات على فيسبوك، ونتحمل مسؤوليتنا للحفاظ على سلامة الناس في فيسبوك على محمل الجد، وقد تم إزالة أشرطة الفيديو التي تصور الاعتداء الجنسي وتشارك لتمجيد العنف”.

وتم العثور على الفتاة صباح الاربعاء، ونقلت إلى مستشفى حيث تم جمع شملها مع عائلتها.

وذكرت الفتاة أنّها تعرفت على أحد المهاجمين المزعومين وبدأت الشرطة استجواب عدة أشخاص.