ميدل إيست آي: سلاح الجو الإماراتي وبطيارين مرتزقة حول خسارة “حفتر” إلى انتصار!

0

كشف المحلل السياسي والعسكري الفرنسي “أرنو ديلالاند”، أن اللواء الليبي المتمرد “خليفة حفتر”،  أصبح يعتمد بشكل كامل على سلاحي الجو المصري والإماراتي لتنفيذ عملياته، بسبب فقدانه عددا من طائراته مؤخرا، مشيرا إلى ان سلاح الجو الإماراتي حوَّل خسارة قوات “حفتر” لمنطقة الهلال النفطي إلى نصر.

 

وقال “ديلالاند” في مقال نشره موقع “ميدل إيست آي” البريطاني،  إن الهجوم المضاد الذي شنته قوات “حفتر” على سرايا الدفاع عن بنغازي وتحالف حماية المنشآت النفطية التي تمكنت من السيطرة على المدن الساحلية بالقرب من الموانئ النفطية قبل هذا الهجوم المضاد بعشرة أيام، أثار الشكوك لدى المراقبين في كيفية خسارة قوات حفتر لمنطقة بالكامل في أيام قليلة ثم استعادتها سريعا.

 

وأوضح “ديلالاند” ان هناك أسباب كثيرة لخسارة قوات حفتر  منطقة الهلال النفطي في بداية الامر، من بينها أن الطائرات دون طيار التابعة للإمارات والتي تدعم قوات حفتر، فشلت رصد القافلة العسكرية المهاجمة، فضلا عن حالة الاستنزاف التي تعاني منها القوة الجوية التابعة له التي تمتلك طائرات قديمة، بالإضافة إلى فقدانها عددا من تلك الطائرات مؤخرا، وانشغال قوات حفتر بالقتال في أماكن أخرى.

 

وأكد “ديلالاند” على أن الدعم الجوي لقوات “حفتر” لعب دورا حاسما من خلال شن كثير من الضربات، وبعضها كان دقيقا جدا، ونفذت خلال الليل من 13 إلى 14 مارس (آذار) الجاري.

 

وكشف “ديلالاند” في مقاله أن الضربات الجوية الأخيرة على منطقة الهلال النفطي لم تنفذ من قبل سلاح الجو التابع لحفتر، وإنما من سلاح الجو الإماراتي أو المصري أو كليهما، مرجحا من سلاح الجو الإماراتي الذي يمتلك طائرات بطيار ومن دون طيار هناك، وبعض هذه الطائرات يقودها طيارون مرتزقة.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More