أنور مالك يحدد بَوصَلَتَهُ: الجزائر وطننا وفي السعودية مقدساتنا وفي فلسطين قدسنا

أكد الباحث والأكاديمي الجزائري، الدكتور أنور مالك على تحديد اتجاه بوصلته، موضحا أن الجزائر وطنه وفي السعودية مقدساته وفي فلسطين قدسه، مشددا على أن هذه هي جغرافيا الإنتماء لديه ولجميع المخلصين.

 

وقال “مالك” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: ” #الجزائر وطننا وبها مسقط رأسنا في #السعودية مقدساتنا في #فلسطين قدسنا في #سورية شامنا بكل أوطاننا لنا حرماتنا وهذه جغرافية الانتماء عندنا”.

 

وفي سياق مشابه، بارك “مالك” فشل عملية اغتيال العاهل السعودي في ماليزيا قائلا: ” نبارك #فشل_محاولة_اغتيال_الملك_سلمان والتخطيط لاستهداف #خادم_الحرمين متوقع فحزمه مع إرهاب #إيران يجلب حتما سخط شبكات إرهابية يحركها #الملالي”.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

  1. لا نزكي على الله احد ولكنك رجل في زمن القرود! الله يسددك ويحفظك يا سيد أنور.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث