الحشد الشعبي ودعها.. الصحافية الجزائرية سميرة مواقي تعود إلى بلدها بعد أن أثارت الشارع ضدها

0

عادت الصحافية الجزائرية سميرة مواقي إلى بلدها، بعد أسابيع قضتها بالعراق كانت حافلة بالإثارة والجدل.

 

و ذكرت  صحيفة “الشروق” التي تنتسب إليها الصحافية مواقي، أن زميلتهم التي تدخلت الخارجية الجزائرية للإشراف على عودتها، تم تحويلها أمس، بعد وصولها مطار “هواري بومدين” بالعاصمة الجزائر، على وجه السرعة بالتنسيق مع أقاربها إلى مستشفى البليدة فرانس فانون.

 

من جانبه أكد الناطق الرسمي لوزارة الشؤون الخارجية عبد العزيز بن علي شريف أن الوضع الصحي لـ “مواقي” في تطور إيجابي، مثمنا الجهود التي بذلها العراق، للتكفل الجيد بالصحافية الجزائرية خلال فترة إصابتها وخضوعها للعلاج.

 

وفي توضيح منها يكشف جزءا من علاقة الصحافية مواقي بالمؤسسة، قالت “الشروق”  إن المؤسسة التي أصدرت في وقت سابق بيانا يشرح وضعية صحافيتها السابقة سميرة مواقي، وطالب السلطات الجزائرية والعراقية بالتدخل لإعادتها إلى الجزائر لاستكمال العلاج وممارسة حياتها الطبيعية، من دون ضغوطات.

 

وأرسلت الصحافية مواقي لتغطية معركة الموصل، بإصرار منها، مع تأمين على الحياة، وبعد انتهاء الفترة طلبت منها المؤسسة العودة إلى الجزائر غير أنها فضلت البقاء ونشرت استقالة غير رسمية على حسابها بالفيسبوك.

 

وكانت مواقي التي تعرضت لإصابة في الرأس أثناء تغطيتها معارك الموصل، قد ثارت حولها عاصفة من الجدل بسبب تصريحات منسوبة لها أقرت فيها بـ”التشيع” قبل أن تتراجع عنها و ينفي شقيقها ذلك معلنا أن تصريحات أخته إنما كانت بسبب تأثير إصابتها وليس أي شيء آخر.

 

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More