عرابي توجه صاروخا إلى محمد حسان: “يشهد الله أنني بقدر ما أجل علماء الدين بقدر ما أبغض وأحتقر أمثالك”

4

شنَّت الناشطة السياسية المعارضة المصرية، آيات عرابي” هجوما عنيفا على الداعية السلفي محمد حسان، وذلك على إثر إصدراه بيانا استنكر فيه تهجير الأسر القبطية من مدينة العريش في سيناء، بعد تعرضهم لهجمات من قبل تنظيم “داعش” وقتل عدد منهم.

 

وقالت “عرابي” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن”: “لأن المخبر حسان شيخ مشايخ الطرق الأمنية ولاعق أحذية الأنظمة وخادم الاحتلال ومتسول التمويل السعودي, لم يكن من الممكن أن يمرر تهجير الأسر النصرانية من العريش دون أن يطرقع بياناً”، مضيفة أن “حسان لم يدخر وسعاً ليبين ان الاسلام اغلظ الوعيد لمن آذى ذمياً”.

 

وأكدت “عرابي” في تدوينتها رفضها الكامل وإدانتها لما يتعرض له الأقباط في سيناء قائلة: “اكرر ما قلت من قبل (أي اعتداء على أي انسان مهما كان دينه هو جريمة بدون شك وإن كنت اشك أن المخابرات الحربية هي التي ارتكبتها لتهجيرهم من العريش لحمايتهم قبل احتلالها).

 

ووجهت “عرابي” مجموعة من الأسئلة الإستنكارية لحسان منتقدة عدم إصداره أي بيان يدين ما يتعرض له المسلمين في مصر على أيدي النظام قائلة: “لكن ماذا عن الأخوة المسلمين في مصرستان الشقيقة يا سحس ؟

 

ماذا عمن يؤذون المسلمين ويهتكون أعراض نساءهم ويقتلونهم ويهجرونهم من بيوتهم ؟

 

ماذا عن المسلمين الذين هجرهم جيشك المصرائيلي من رفح لحساب اسياده الصهاينة ؟

 

ماذا عن صيادي غزة الذين قتلهم ضباط جيشك المصرائيلي ؟

 

ألم يغلظ الدين الوعيد لمن اعتدى عليهم دون جريرة ؟

 

ماذا عن دماء المسلمين التي تُسفك يومياً في سيناء أيها المتاجر بالدين ؟”.

 

 

وتابعت أسألتها قائلة: “ماذا عن أسرى المسلمين الذين يأسرهم الجيش المصرائيلي الفاجر في سيناء ويعرض صورهم وجنوده وضباطه يدوسونهم باحذيتهم ؟

 

ماذا عن أطفال المسلمين الذين يُقتلون برصاص او مدافع او طائرات الجيش المصرائيلي ؟

 

بل ماذا عن شهداء رابعة الذين احرق جيشك المصرائيلي جثامينهم وداسها بالجرافات يا كذاب يا من تفاخرت أن شاويش الانقلاب اجلسك بجانبه ؟

 

ماذا عن المسلمين في سوريا الذين تقصفهم طائرات جيشك المصرائيلي في الغوطة ودرعا وهم في بيوتهم على طائرات روسية ؟

 

لماذا تسارع في (طرقعة) البيانات كإخوانك العلمانيين، اذا ما حدث ما يسوء غير المسلمين بينما تخرس وتضع أنابيب التنفس وتدعي المرض, حين يُقتل المسلمون في سيناء وفي سوريا وفي ليبيا وفي العراق ؟”.

 

واختتمت تدوينتها قائلة: ” ماذا ستقول حين تلقى ربك..لن تنفعك وقتها قناتك ولن تنفعك حفنة المغفلين الذين يعتقدون أنك عالم”، مضيفة “يشهد الله انني بقدر ما اجل علماء الدين الأفاضل الصادقين المدافعين عن الدين الذين خرجوا من بلادهم ثمناً لصدقهم ورفضهم الظلم, بقدر ما ابغض واحتقر امثالك من المتاجرين بدين الله, الآكلين على موائد الحكام ماسحي أحذية الاحتلال”.

 

قد يعجبك ايضا
4 تعليقات
  1. Avatar of أبو عمار
    أبو عمار يقول

    حقاً ما أكثر المتاجرين بالدين من أجل الدنيا في زمننا هذا!

  2. Avatar of صالح
    صالح يقول

    فرق كبير بين : عالم دين يقف على بابه السلطان فهذا عالم .. وعالم دين يقف على باب السلطان فهذا بائع دين.

  3. Avatar of فاطمة محمد
    فاطمة محمد يقول

    L معك حق لقد سقط القناع عن هذا الشيخ حسبنا الله ونعم الوكيل

  4. Avatar of جوجو
    جوجو يقول

    إمرأة أنت بألف ألف رجل من أمثال هؤلاء

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More