AlexaMetrics "دويتشه فيله": الحكام الديكتاتوريون يكرهون الإعلام بشدة ولا يعرفون ما يقولونه | وطن يغرد خارج السرب

“دويتشه فيله”: الحكام الديكتاتوريون يكرهون الإعلام بشدة ولا يعرفون ما يقولونه

قال موقع “دويتشه فيله” الألماني, إن الرئيس الأمريكي ورئيس الوزراء الإسرائيلي انتقدوا الصحف والأعلام العربي, موضحًا أن “ترامب” بالتحديد لا يعرف ما يتحدث عنه, في إشار منه إلى دور الصحافة العربية الفعالة حول العالم.

 

وتابع الموقع أن رئيس الوزراء الإسرائيلي, بنيامين نتانياهو, انتقد صحيفة الحياة الجديدة الفلسطينية عبر”تويتر”, لقولها أنه فاق كل أسلافه هو ونظيره الأمريكي “ترامب”,  بل وجميع الذين يختلفون معه في وجهات النظر”, وصفً ما قالته الصحيفة بأنه ضمن حالة الفوضى والهذيان التي يعيشها الإعلام العربي.

 

بينما قال الصحفي الفلسطيني, فواز تركي, لقناة العربية, “إن غموض تصريحات “ترامب”  تشير إلى أنه يفتقر إلى أي خبرة دبلوماسية وكذلك إلى عدم إلمامه بالمشاكل المحلية التي تواجها بلاده مؤخرًا”, مرجعًا الموقع إن تصريحات “ترامب” الأخيرة ضد الصحفيين, ووصفه بأنهم “أعداء الدول” وراءه انتقادات الصحف العربية والدولية لسياسته وشخصه أيضا.

 

واستطرد الصحفي الفلسطيني حديثه عن “نتنياهو”, “إن نهج نتنياهو يعد ورقة رابحة يدفع  بها المنطقة إلى شكل أكثر وضوحا إلى فصول أخرى من العنصرية بعد احتلاله الأراضي الفلسطينية, موضحًا أن غالبية الفلسطينيين حرموا في الأراضي المحتلة من ممارسة حقوقهم السياسية، في حين أن المستوطنين الإسرائيليين لهم كامل الحقوق السياسية والوطنية في فلسطين”, مؤكدًا إن حديث الصحفي قد دفع بـ”نتنياهو” إلى حافة الجنون, مضيفا أن انتقاد الأعلام العربي جعله يصر أكثر علي حل الدولة الموحدة.

 

وأشار الموقع  إلي ان صحيفة “مونيتور” البريطانية , نقلت أراء الناشطين الفلسطينيين والناشط الحقوقي مصطفى البرغوثي, حيث قال “إن الفلسطينيين ليسوا على استعداد للعيش في ظل نظام عنصري  يعامل الفلسطينيين كعبيد للمحتل”, موضحًا أن الانتقادات الكثيرة التي يتعرض لها كلا من “ترامب” ونتنياهو, يجعلهم يشعرون باستقصاء العالم لهم, وهذا ما يدفعهم إلي انتقاد الصحف الدولية والعربية علي وجه التحديد.

 

وعقب الموقع إن انتقاد “ترامب” ونظيره الإسرائيلي للصحف العربية ما هو ألا شعور بالضعف, مؤكدا ان مهما حاول كلا منهم إثبات قوته, تأتي صورة واحدة أو مقال رأى ينصف كل هذا في غمضة عين, مشيرا إلى أن كل الحكام الديكتاتورين يكرهون الأعلام بشدة.

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *