موقع أمريكي: بعد تصريح السيسي بأن البلاد على الطريق الصحيح.. هذه حقائق وطنك إن كنت بها جاهل

1

نشر موقع “نيو فيجن” الأمريكي تقريرا حول تصريحات قائد النظام المصري عبد الفتاح التي اعتبر فيها أن البلاد تمضي قدما في المسار الصحيح، موضحا أن تصريحات التي جاءت بعد ست سنوات من الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس حسني تدعو للدهشة.

 

وأضاف الموقع الأمريكي في تقرير ترجمته وطن أن السيسي كان يتحدث في خطاب متلفز في ذكرى ثورة 25 ، ودعا النشطاء والشباب الذين شاركوا في الاحتجاجات الحاشدة في عام 2011 للعمل من أجل مستقبل البلاد، معتبرا أنه بناء على تقييم موضوعي للتطورات في خلال السنوات الأخيرة يتضح أن البلاد تسير على الصحيح.

 

واستطرد الموقع أن السيسي الذي طالب الشباب الذين شاركوا في الانتفاضة ببذل الجهود لمواصلة السير على طريق الإصلاح والبناء والتنمية يبدو أنه لا يدرك حقيقة الواقع الراهن الذي يعيشه أبناء الشعب المصري، لا سيما فيما يتعلق بالجانب الاقتصادي والأمني.

 

ولفت نيو فيجن إلى أن ما يكشف تناقض حديث السيسي مع الواقع هو نشر قوات الشرطة في القاهرة يوم الأربعاء لمنع أي تجمعات خلال العطلة الوطنية، متسائلا إذا كان الوضع حقا جيد والبلاد تمضي على الطريق الصحيح، فلماذا نشر قواته الأمنية خوفا من التظاهرات؟، موضحا أن الغضب بين المصريين تزايد بشكل حاد خلال الشهور الماضية.

 

كما أن السيسي يعمل على تضييق الخناق في الحريات التي حصل المصريون عليها خلال ثورة يناير، فضلا عن أن مستوى البلاد انحدر كثيرا عن فترة ما قبل الإطاحة بالرئيس محمد مرسي الذي انتخب رئيسا للبلاد بعد .

 

وأشار الموقع إلى أنه منذ يوليو 2013 تؤثر التطورات السياسية في مصر سلبا على الاقتصاد، فضلا عن أن الاضطراب السياسي والإرهاب أودى بحياة المئات من جنود الجيش والشرطة، والأوضاع تزداد سوءا حتى اضطرت الحكومة في العام الماضي السعي للحصول على قرض قيمته 12 مليار دولار من النقد الدولي، وهو الأمر الذي تطلب تنفيذ عدة شروط قاسية أثرت على ملايين الفقراء، ورغم كل هذا لا يزال السيسي يصرح: سوف نستمر في إصلاح الاقتصاد، وبناء مشاريع تنموية ضخمة في جميع أنحاء مصر، ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وتحسين مناخ الاستثمار المحلي والأجنبي.

قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    …من عادة البغال النهيق..ومواصلة النهيق…والاستمرار في التنهيق….والسيسي ينهق مثل اشقاءه البغال…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.