AlexaMetrics الارض المُحتَلَه : القدس وترامب والسفاره الامريكيه! | وطن يغرد خارج السرب

الارض المُحتَلَه : القدس وترامب والسفاره الامريكيه!

لقد وصل الشعب الفلسطيني الى ما وصل اليه من محطات نضاليه وطنيه مشرفه بقوة ارادته وتضحياته الكبيره وهذا النضال لم يبدأ في عام 1948 اوعام 1967 لا بل  ان نضال هذا الشعب من اجل التحرر قد بدأ بعقود قبل هذه التواريخ وتبلور بشكل واضح  ووطني في ثورة عام 1936 الذي طالب فيها الشعب الفلسطيني بضرورة وقف الهجره الاحتلاليه الصهيونيه من جهه وضرورة رحيل الاستكبار البريطاني الذي كان يحتل فلسطين انذاك من جهه ثانيه وبالتالي ماجرى منذ عام 1936 و مرورا بعامي 1948 و1967 هو ان الاحتلال البريطاني زرع الاحتلال الاستيطاني الصهيوني في فلسطين ورحل تاركا تركيبة دولة استيطانيه مسلحه مقابل شعب فلسطيني شبه اعزل بعد ان نزع الانجليز سلاح  الشعب الفلسطيني في اعقاب وقف القياده الفلسطينيه لثورة 1936 من خلال خدعه مرَرها الانجليزعبر ملوك وامراء عرب طلبوا من قيادة ثورة 1936 بوقف الثوره”هدنه” ضد الانجليز  مقابل ان يقوم هؤلاء بتلبية كامل مطالب الثوره والثوار وعلى راسها وقف الهجره الاستيطانيه الصهيونيه, لكن ماجرى ان الاحتلال الانجليزي نقض واخلف  وعده وانقض على معاقل الثوره والثوار ودمر مدن فلسطينيه دمار شبه كامل كما حصل انذاك لمدينة يافا اللتي دكتها مدافع  وطائرات الانجليز ودمرت اجزاء كبيره منها بهدف ردع الثوار وتدمير معاقلهم ,وقد استمرت الهدنه الذي استغلها الانجليز حتى عام 1937 ومن ثم عادت الثوره بكل فعالياتها واستمرت حتى عام 1939 خاض فيها الثوار الفلسطينيون اعنف المعارك مع قوات الاحتلال الانجليزي والميليشيات الصهيونيه المتحالفه معه, وكان ميزان القوى يميل لصالح الاحتلال الانجليزي  المدجج بالسلاح والذي استعمل الطائرات والدبابات والاسلحه الثقيله ضد المدن  والقرى الفلسطينيه الثائره , ونحن هنا لا نريد الخوض في التفاصيل الكامله لثورة عام 1936  لانها طويله وتحتاج الى اكثر من مقال, لكننا نريد ان نؤكد على امرَين مُهمين وهما  اولا ان الشعب الفلسطيني قد استبسل في ثورة عام 1936  وكبد الاحتلال الانجليزي خسائر فادحه ولولا استقدام الانجليز لمزيد من القوات والاسلحه الفتاكه لكان النصر حليف الشعب الفلسطيني, وثانيا هو ان الانجليز نزعوا او دَمروا السلاح الفلسطيني المتواضع اصلا وبهذا العمل قاموا بتمهيد الطريق امام العصابات الصهيونيه  المسلحه لاحتلال فلسطين وتشريد شعبها عام 1948… عام 1948 رحل الاحتلال الانجليزي بعد ان نزع السلاح الفلسطيني تاركا الشعب الفلسطيني وفلسطين كاملة تحت رحمة العصابات الصهيونيه المسلحه التي احتلت فلسطين وشردت شعبها بقوة السلاح في ظل  اختلال  موازين القوى  وميلها بالكامل لصالح العصابات الصهيونيه.. المحصله هو ان فلسطين انتقلت من الاحتلال الانجليزي الى الاحتلال الصهيوني عام 1948 و1967وبقيت ارض محتله حتى يومنا هذا..الارض المحتله تعني: كل فلسطين المحتله بغض النظر عن ارقام السنين 36 او 48 او 67…او 93 ..نقطه سطر جديد!!

هذه المقدمه اعلاه تقودنا الى الخوض باكثر عمقا وموضوعيه في الكذبه التضليليه حول نقل السفاره الامريكيه من  “تل ابيب” يافا الى القدس لنقول بالحرف الواحد وببساطه انه اذا جرى نقل السفاره من يافا الى القدس فهذه السفاره تُنقل اصلا من ارض فلسطينيه محتله الى ارض فلسطينيه محتله, فيافا وحيفا والقدس والخليل ورام الله وكامل الضفه الفلسطينيه وقطاع غزه والجليل والساحل والمثلث والنقب وكامل فلسطين تعتبر ارض محتله اقيم عليها كيان استيطاني احتلالي واحلالي بدعم من الغرب وخاصة امريكا التي فعلت المستحيل عام 1947  من اجل تمرير قرار تقسيم فلسطين دون ان تلتزم منذ ذلك الحين حتى بهذا القرار الجائر بمعنى واضح التقسيم عام 1948 من وجهة النظر الامريكيه لم يكن من اجل اقامة دوله فلسطينيه لابل كان كمقدمه لتثبيت الدوله الصهيونيه وتوسعها فيما بعد عبر الاستيطان والقوه العسكريه لاحتلال كامل فلسطين وهذا ماهو حاصل اليوم 2017 وهنا لابد من ملحوظه مهمه جدا وهي ان ماسمي باتفاقية اوسلو عام1993 كان ايضا خديعه امريكيه وصهيونيه ساندتها قوى فلسطينيه عميله اسمت نفسها زورا وتضليلا ب”السلطه الوطنيه الفلسطينيه” فيما الحقيقه ان هذه السلطه ايضا من وجهه نظر صهيونيه امريكيه حليفه للاحتلال وداعمه لوجوده مقابل امتيازات ورواتب تقدمها امريكا وحلفاءها لمنتسبي هذه السلطه اللاوطنيه.. في ظل وجود سلطة اوسلو زاد الاستيطان الصهيوني في مناطق الضفه والقدس اضعاف الاضعاف.. لا يوجد مناطق فلسطينيه محرره يمكن اعتبارها موجوده تحت السياده الفلسطينيه وما هو موجود هو احتلال متدحرج ويتوسع ويسيطر حتى على مساحة الكرسي الذي يجلس عليه الرئيس الفلسطيني المزعوم.. لا يوجد لا رئيس فلسطيني ولا سلطه وطنيه ولا شحار بين,ماهو موجود احتلال في رام الله والخليل  والقدس وكامل فلسطين والسؤال المطروح : لماذا كل هذه الضجه المفتعله حول نقل السفاره الامريكيه الى القدس؟؟

الجواب  على السؤال اعلاه بسيط وهو ان جماعة محمود عباس ومبادرة عرب الرده”بيروت 2002″ وامريكا  والكيان معهم يعتبرون ثلثي مساحة فلسطين “اسرائيل” والثلث المتبقي اراضي “متنا زع عليهاّ” والقدس ” الشرقيه”  شبه عربيه و” الغربيه” صهيونيه بمعنى ان الخشيه من نقل السفاره ليست خوفا من تهويد القدس واعتبارها عاصمة موحده للكيان الصهيوني لان القدس تُهود يوميا ومدينه مُحتله بالكامل غربا وشرقا وشمالا وجنوبا والجنود والمستوطنون الاسرائيليون يتواجدون يوميا في باحات المسجد الاقصى وفي كل زاويه في القدس, وكل هذه الضجه المفتعله مصدرها عصابة سلطة اوسلو التفريطيه خوفا على مشروعها “الحياتي” وليس الوطني وهو انها تتاجر بكذبة ان القدس الشرقيه عاصمة دولة الكرتون الفلسطينيه المزمع اقامتها على فتات القدس والوطن الفلسطيني المحتل عام 2050؟ والعليم الله, في المقابل المشروع الوطني وكامل الشعب الفلسطيني  لايعير قضية نقل السفاره الامريكيه اي انتباه او معنى لانه ببساطه يعتبر كامل فلسطين ارض محتله والسفاره ان كانت في يافا او القدس فهي مقامه اصلا كما هو الكيان على ارض محتله…محمود عباس وجماعته اقليه فلسطينيه ساقطه تقاسمت وتتقاسم الضفه ورام الله والقدس مع الاحتلال سياسيا وعسكريا واقتصاديا بمعنى ان السلطه الاوسلويه جزء لا يتجزأ من منظومة الاحتلال الصهيوني وهي وحدها التي تعتبر ثلثي فلسطين”اسرائيل” والثلث الاخر متنازع عليه فيما الشعب الفلسطيني وخاصة ملايين اللاجئين  له ولهم رأي وطني اخر وهو ان القدس كماهي كل فلسطين ارض محتله  ولا يهمه  وليس بالامر المهم والجديد ان قام الكاوبوي ترامب بنقل سفارته من يافا الى القدس.. القدس هي  نعم عاصمة فلسطين الام والاصل وهي اليوم كما هي فلسطين محتله في ظل ظروف فلسطينيه وعربيه مختله..صدقونا ياعرب بهذه الكلمات التعبيريه البسيطه لنقول لكم ان ترامب ونتانياهو اقل خطوره على المشروع الوطني الفلسطيني من جماعة محمود عباس لان هذا الاخير هو الذي يريد التفريط بفلسطين وهو الذي يحمى ظهر الاحتلال وينسق معه امنيا واقتصاديا لضمان راتب عصابته التي تحتل رام الله… لا ترامب ولا سفارته بامكانه تغيير المسميات فهو مجرد ابوجهل الامريكي الهمجي الذي يشارك في احتلال فلسطين منذ عام 1947 وحتى يومنا هذا… القدس ويافا وكل فلسطين هي ارض محتله بمعنى ان نقل السفاره لن يغير في جوهر واصل الاحتلال اي شئ..!!

هنالك اشكاليات عده قائمه منذ امد حول تعريف الاحتلال ومن هو الممثل الشرعي  للشعب الفلسطيني,الاولى اي الاحتلال..محلوله لان كامل الشعب الفلسطيني يعتبر كامل فلسطين ارض محتله..الثانيه : الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني.. من المؤكد انه ليس محمود عباس ولا منظمة التحرير”الحاليه” المخطوفه من قبل جماعة اوسلو وهنالك اشكاليه ثالثه وهو ان الاحتلال نفسه لايعترف بوجود شئ اسمه فلسطين وعليه ترتب القول ان هذا الاحتلال الصهيوني له مشروع ومخطط واضح منذ نشأته على الارض الفلسطينيه وهو استيطان كامل فلسطين من جهه وحصر الشعب الفلسطيني في كانتونات جغرافيه صغيره تحاصرها المستوطنات الصهيونيه وهذا هو الواقع والحاصل اليوم… الحاصله والمحصله ان فلسطين كل فلسطين ارض محتله بما فيها القدس بغربها وشرقها وفي الوقت الراهن بامكان ابوجهل الامريكي ان ينقل سفارته للقدس ويجاور مبنى”الكنيست” او رام الله ويجاور “مقاطعة” محمود عباس.. الاثنان او اكثر وجهان لعمله مزيفه للتاريخ وكاذبه كما هي الحركه الصهيونيه واكذوبة طابو” الالفين عام” وعودة ” الغائبين” الى بلاد كانت عامره باهلها بزعم انها كانت “بلاد”وطن” بلا شعب لشعب بلا بلاد “وطن””…تطمأنوا وطمأنوننا عنكم: حبل الكذب قصير حتى لو ظنه البعض طويل…فلسطين هي فلسطين المحتله والمحتلُون ومعهم مشتقاتهم عابرون وحتما مندحرون ولكم عبره من جزائر المليون ونصف المليون شهيد والاحتلال الفرنسي الطويل والفاشي ونهايته ونهاية عملاءه في ضواحي باريس البائسه… “مهما اشعلتم  من النيران سنخمدها”… ومهما روجتم من اكاذيب سنفندها… والسلام عليكم ورحمة الله اينما  كنتم وتواجدتم على عرض وطول هذا العالم..تحيه فلسطينيه خالصه من الارض المحتله!!

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *