AlexaMetrics لهذه الأسباب ابتهج السيسي والأسد ونتنياهو بفوز "ترامب" | وطن يغرد خارج السرب

لهذه الأسباب ابتهج السيسي والأسد ونتنياهو بفوز “ترامب”

قالت صحيفة “حرييت” التركية إن الإشارة الوحيدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال حفل تنصيبه هي الإعلان عن التزامه بهزيمة ما اسماه “الإرهاب المتطرف”، وتوحيد العالم المتحضر ضد “الإرهاب الراديكالي” حتى يتم القضاء عليه تماما من على وجه الأرض وتعزيز التحالفات القديمة وتشكيل أخرى جديدة.

 

وأضافت الصحيفة التركية في تقرير ترجمته وطن أنه على ما يبدو أن مقاربة ترامب لن تعالج الأسباب الجذرية للإرهاب، لأنها تتعلق بالعيوب الاجتماعية والاقتصادية والديمقراطية خاصة في المناطق الأقل نموا في العالم، كما أنه على النقيض من أسلافه تجنب ترامب تسليط الضوء على القيم الأساسية العالمية مثل الديمقراطية وحقوق الإنسان والحريات الأساسية في أول بيان رئيسي له بصفته رئيسا للولايات المتحدة، مما يشير إلى أن هذه المبادئ لن تكون مكونات سياسته الخارجية.

 

وتابعت الصحيفة أن هذا هو السبب في أنه ليس من المستغرب على سبيل المثال أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يشعر بالارتياح عقب انتخاب ترامب وكان من بين القادة الأوائل الذي أجرى معه محادثة هاتفية، حيث أن السيسي الذي أصبح حاكم مصر بعد إسقاط محمد مرسي في انقلاب عسكري في عام 2013 يرى أنه الآن أكثر أمنا ولن يتعرض للانتقاد حول انتهاكات حقوق الإنسان في بلاده.

 

وأشارت “حرييت” إلى أن زعياًم إقليمياً آخر كان سعيدا بانتخاب ترامب وهو الرئيس السوري بشار الأسد الذي يشعر بأنه أكثر أمنا في حكمه مع القيادة الجديدة في واشنطن التي تهتم فقط بالقضاء على ا”لإرهاب المتطرف”، حيث أن موقف ترامب يعزز بالتأكيد قبضة الأسد والرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي ساعد في حماية واحد من القادة المستبدين في العالم.

 

وذكرت “حرييت” أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يواجه اتهامات خطيرة بالفساد في بلاده يشعر بالراحة مع ترامب الذي وعد بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، مما أثار أزمة جديدة في الشرق الأوسط الهش، كما يمكن أن ينظر إلى أن الحكومة الإسرائيلية سوف تشعر بأمان أكثر في الضغط من أجل تنفيذ المزيد من المشاريع الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة تحت إدارة ترامب.

 

وفيما يتعلق بتركيا الصورة أكثر تعقيدا، حيث هناك تدهور في الديمقراطية وحقوق الإنسان فضلا عن القيود الخطيرة المفروضة على حرية الصحافة والحق في حرية التجمع وبالتأكيد كل هذا لن يكون على رادار ترامب، لا سيما وأنه أعلن حربه الخاصة ضد وسائل الإعلام مما يساهم في تحقق محاولة تركيا لتغيير النظام من برلماني إلى رئاسي.

 

واختتمت صحيفة “حرييت” بأن تردد إدارة ترامب الجديدة في إعطاء أولوية للديمقراطية في سياستها الخارجية يسمح ترامب بوجود علاقة أكثر مباشرة مع عدد كبير من الدول غير الديمقراطية لكن من المؤكد أنه يسبب المزيد من الضرر لمصالح الولايات المتحدة على المدى الطويل.

 

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. عشان صحيفه تركيه قزره عشان القزر الارد بتاعهم يبرر اللى بيعمله فى شعبه وفى جيشه ده دكتاتور والمفرود الرئيس القرد بتاعهم ولا الصحف القذره بتعتهم ماتكلمشى بعد مابقى مستبد بالحكم ومش هيتنازل عنه لحد مايموت وهيجى يوم وهيستعبدهم اكتر بعد الارهاب اللى عامله

  2. الارهاب المتطرف يولد وينمو ويرعى في كل ثكنات العساكر العرب في مصر وسوريا وكل الدول العسكرية الهمجية…الارهاب المتطرف هو بوليس وعسكر مصر وسوريا وكل الرعاع عبيد آل صهيون ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *