شنَّ الكاتب الاسعودي الليبرالي والمقرب من ، ، هجوما شرسا على المقاومة الفلسطينية، زاعما بأن التمسك بالمقاومة لم يعد يجدي في ظل المتغيرات العالمية على الأرض خاصة بعد وصول الرئيس الامريكي دونالد ترامب إلى سدة الحكم.

 

ودعا “آل الشيخ” في مقال نشرته صحيفة “الجزيرة” السعودية بعنوان: ” ليس أمام الفلسطينيين إلا السلام”، الفلسطينيين إلى ضرورة التوصل لاتفاق سلام مع إسرائيل، مشددا على أن لم تعد القضية الاولى التي تشغل العرب وتشغله هو بالذات.

 

وقال “آل الشيخ” مبررا دعوته “هناك سبعة من عشرة من كبار الداعمين للانتخابات البرلمانية الأمريكية – (الكونجرس) – هم من اليهود. أضف إلى ذلك أن منظمة (إيباك) اليهودية في أمريكا هي أهم لوبي مؤثر في الولايات المتحدة؛ ما يجعل من الكونجرس الأمريكي برلماناً أكثر مراعاة ونصرة لإسرائيل من الكنيست الإسرائيلي نفسه”.

 

وتابع: “هذه الحقيقة لا أرى كثيراً من العرب، خاصة الفلسطينيين المتأسلمين في قطاع ، يدركونها ويدركون ما تعنيه تبعاتها؛ وهذا يعني أن إسرائيل تستمد قوتها ومكانتها العالمية من أمريكا، أقوى قوة على وجه الأرض بشكل شبه مطلق. كما أن علاقة التي بدأ بعض العرب يعودون للرهان عليها لنصرة قضيتهم تعتبر أن إسرائيل خط أحمر، نظراً لنفوذ وتمكُّن اليهود فيها. والأمر نفسه ينطبق أيضاً على دول وبريطانيا وكندا وأستراليا”.

 

واستنتج زاعما “من هنا يمكن القول إن التعويل على المقاومة المسلحة، لمواجهة هذه القوى العالمية العظمى مجتمعة، وإقصاء ورقة السلام، وتحديداً ، كما هو لسان حال القومويين والمتأسلمين الفلسطينيين، من ضروب الانتحار السياسي، لا يقول به إلا جاهل في السياسة”.

 

وأوضح قائلا: “الأمر الآخر الذي يجب على الفلسطينيين أن يستوعبوه، أن عرب اليوم غير عرب الأمس، وأن القضية الفلسطينية تراجعت مكانتها لدى العربي، فلم تعد قضيته الأولى، فهناك حروب أهلية طاحنة حقيقية قي أربع دول عربية، كما أن الحرب على الإرهاب المتأسلم هو الهمّ (الأول) الذي يقض مضاجع العرب بلا استثناء، ومن الغباء أن تطلب من أن يضحي بقضاياه ومصالحه وينصر قضيتك كما ينادي كثيرٌ من قومجية عرب الشمال ومتأسلميه”.