أول فيديو لـ” ريجيني” قبل مقتله ومنتج أخبار في “دويتشه فيله” يؤكد مسؤولية الدولة عن تسريبه

1

في خطوة مفاجئة، وبالتزامن مع تصريح وزير الخارجية الإيطالي، باولو غنتيلوني، بأن بلاده لن تصمت عتى الوصول للحقيقة في مقتل الباحث “جوليو ريجيني”، عرض التلفزيون المصري لأول مرة مقطع فيديو للشاب الإيطالي “ريجيني” قبل مقتله، حيث ظهر فيه برفقة نقيب الباعة الجائلين المدعو محمد عبد الله.

 

وقال “ريجيني” في الفيديو: “أنا مش ممكن استخدم الفلوس اللي معايا، لأني أكاديمي، ولازم أبلغ كل حاجة للبريطانيين، لأن دي فلوس أكاديمية”، وهي الرسالة التي يحاول النظام المصري وأجهزته الامنية ترويجها بأنه كان تابعا لاستخبارات دولة اجنبية.

 

من جانبه كشف منتج الاخبار في قناة “دويتشه فيله” الألمانية، أحمد رجب، أن جهات ما سواء النيابة أو أمن الدولة سربوا الفيديو الذي سجله محمد عبد الله نقيب الباعة الجائلين لجوليو ريجيني (ليثبت ما يفكر فيه انه جاسوس).

 

وقال في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” رصدتها “وطن”: ” وفي الفيديو جوليو بيتكلم عن مسابقة معمولة من مؤسسة بريطانية قيمتها 10 الاف دولار، كان عايز يقدم لنقابة الباعة الجائلين فيها. ولكن محمد عبدالله اللي سجل الفيديو ده، وزي ما كان واضح لنا اثناء عملنا التحقيق اللي كتبناه انا والمرصفاوي في فبراير كان طمعان في الفلوس، وده خلى جوليو ياخد منه خطوتين ويبعد، وبعدها عبد الله بلغ عنه باعتباره جاسوس معتمدا علي الفيديو ده، اللي بيحاول فيه جوليو مساعدة النقابة للحصول علي الجائزة”.

 

وأضاف: ” مش متأكد ان الفيديو اتصور بعد البلاغ عن جوليو، في رواية في ايطاليا تعتمد على محققين طليان بتقول انه كان قبل البلاغ، وان الفيديو اتصور بناء علي طلب من الأمن المصري”.

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. عربي بكره مصر يقول

    مسكين يا جوليو رايح تعمل دراسة عند شعب عبيد وبلد احقر واوسخ واخون بلد بالعالم السفلي مصر العار مصر الزبالة تفو عليكوا وعلي السيسي وعلي الملعون الخائن السعودي اللي دعمكوا قرف في قرف يا مصر والله فاضحكوا علي رؤوس الأشهاد قال رايج جوليو يتجسس علي مصر !!يتجسس علي مين لو فرضنا الكلام مزبوط طب مانتوا اكبر عملاء وخونة للغرب وشالحين كل شيئ يا بيئة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More