تنظيم “داعش” يتبنى اغتيال جندي أردني في مدينة معان.. والسلطات الأردنية تكذب روايته

1

تبنى تنظيم حادثة اغتيال جندي أردني بمدينة جنوبي العاصمة الأردنية، الاسبوع الماضي، على يد احد أنصاره الذي القت السلطات الأمنية القبض عليه قبل ان يجري إحالته للتحقيق تمهيداً لمثوله امام المحاكم المختصة.

 

ونشر التنظيم الارهابي عبر حسابه على قناة تلغرام رسالة قال فيها: “مصدر أمني لوكالة أعماق: ” أن مفرزة أمنية تابعة للدولة الإسلامية “داعش”  اغتالت في السادس من الشهر الحالي الرقيب أول بسام الحوراني على طريق آيل في معان جنوبي ”.

 

وقتل الجندي لحوراني احد افراد القوات المسلحة الأردنية، عقب تعرضه لإطلاق نار أثناء مرور مركبته على طريق آيل معان جنوب البلاد، حيث كانت ترافقه والدته وشقيقته ولم تصبا بأي أذى.

 

وكذب مصدر رسمي أردني زعم تنظيم داعش، تبنيه مقتل الجندي الاردني.

 

وتأتي هذه الحادثة بعد مرور ثلاثة أسابيع على أحداث خلية قلعة الكرك الإرهابية وموقعة قرية قريفلا الكركية التي اودت بحياة 13 شخصا أغلبهم من رجال الأمن ، إلى جانب إصابة العشرات من رجال الأمن والمدنيين.

 

وفتحت الأجهزة الأمنية الأردنية تحقيقاً موسعاً لمعرفة كافة التفاصيل المتعلقة بالحادث اذا تفيد المعلومات الأولية حسب مصدر أمني ان مطلقي النار مجهولين أطلقوا النار على المغدور الذي كان يسير بسيارته الخاصة ومعه والدته وشقيقتيه .

 

وكانت ادارة الاعلام في مديرية الامن العام قالت من خلال بيان حينها، ان “بلاغا ورد لغرفة العمليات الرئيسية في مديرية شرطة محافظة معان، بتعرض احد المواطنين اثناء وجوده برفقة عائلته على طريق ايل لإطلاق عيار نارية من قبل مجهول مما ادى الى وفاته , حيث تحركت فور تلقي البلاغ مجموعات المركز الامني المختص والبحث الجنائي والمختبر الجنائي للمكان تبين بان المغدور تعرض لعدة عيارات نارية توفي على اثرها وجرى استدعاء الطبيب الشرعي والمدعي العام وباشر فريق تحقيقي خاص التحقيق في القضية لكشف ملابساتها والقبض على مرتكبها”.

 

واضافت ادارة الاعلام الامني ان فريق التحقيق ومن خلال ما تم جمعه من مسرح الجريمة وتتبع اوصاف الشخص الذي اطلق النار ومركبته بحسب ذوي المغدور الذين كانوا برفقته والذين اكدوا كذلك انهم واثناء جلوسهم بالقرب من احدى الطرق لجمع الاحطاب حضر اليهم احد الاشخاص وتكلم مع المغدور وغادر وعاد بعد فترة وجيزة وقام بإطلاق عدة عيارات نارية عليه وترك المكان , وقع اشتباههم على احد الاشخاص ممن تنطبق عليه تلك المواصفات ويقطن على مقربة من مكان وقوع الجريمة وجرى ضبطه ومباشرة التحقيق معه.

 

وتابعت ادارة الاعلام الامني ان القضية جنائية واعترف  المشتبه به  بقيامه باطلاق عيارات نارية على المغدور اثناء وجوده على مقربة من منزله برفقة ذويه وانه لا يعرفه من قبل ولا يعرف هويته , وجرى كذلك ضبط سلاح اتوماتيكي استخدمه بالجريمة وتم اخذ عينات دم منه وارسالها للمختبر الجنائي من اجل فحصها للتأكد من فيما اذ كانت تحوي اية مواد مخدرة.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. عبدالله السعيد يقول

    داعش صناعه امريكيه؟
    حشيش مضروب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.