“ديلي صباح”: شعبية السيسي تواصل تراجعها والأخطاء تتزايد

0

 

قال موقع “” التركي، إن الرئيس المصري عبد الفتاح شهدت انخفاضا كبيرا في السنوات الثلاث الماضية، وفقاً لاستطلاع للرأي أجراه المركز المصري لبحوث الرأي العام “بصيرة”، حيث انخفض معدل الرئيس المصري الذي كان 54 في المئة في عام 2014، إلى 32 في المائة في عام 2015، وشهدت تراجعا آخر في نهاية العام الماضي وانخفضت إلى 27 في المئة.

 

وأضاف الموقع التركي في تقرير ترجمته وطن أن استطلاعاً للرأي حول أفضل شخصية سياسية في السنوات الثلاث الماضية، وقال 59 في المئة من أفراد العينة بأنهم لا يملكون جوابا لهذا السؤال حول من هو أفضل شخصية سياسية في السنة، بينما قال 6٪ لا يوجد شخص يستحق هذا اللقب.

 

ولفت الموقع إلى أن شهدت أعمال عنف واضطرابات منذ الانقلاب العسكري الذي وقع من قبل الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي ضد الرئيس السابق ، أول رئيس مدني منتخب في البلاد، الذي سجن منذ منتصف عام 2013 بعد أن كان قد خدم سنة واحدة فقط في منصبه.

 

وأوضح “ديلي صباح” أن الذين يفهمون جوهر الديمقراطية احتجوا بغضب في ميدان رابعة العدوية في القاهرة لمدة ستة أسابيع، ولكن الجيش تدخل وفض الاعتصام بالقوة. ووفقا لـ”هيومن رايتس ووتش”، كان هذا أخطر حدث جماعي غير قانوني في التاريخ المصري الحديث.

 

وفي أكثر من عامين منذ ذلك الحين، قتلت قوات الأمن المئات واعتقلت عشرات الآلاف من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين وأنصار مرسي. ومنذ الإطاحة بمرسي، حكمت المحاكم المصرية على أكثر من 1700 شخص بمن فيهم مرسي نفسه بالإعدام.

 

وعلى الرغم من أن سبعة فقط من هؤلاء نفذت فيهم حتى الآن أحكام الإعدام، إلا أن الأحكام المتبقية تواجه الاستئناف، أو ما زالوا ينتظرون موافقة مفتي الديار المصرية.

 

ومؤخرا زادت مصر التعاون مع روسيا بما في ذلك اتفاق مبدئي لبناء محطة للطاقة النووية كما تتفاوض البلاد أيضا مع روسيا لتعيد تشغيل رحلاتها إلى البحر الأحمر ومنتجعاته بعد عام من تفجير طائرة ركاب روسية تقل السياح إلى سان بطرسبرج.

 

وباعتبارها واحدة من الأعضاء غير الدائمين في مجلس الأمن، صوتت مصر لصالح مشاريع القرارات الروسية بشأن سوريا في مجلس الأمن الدولي في أكتوبر الماضي، وهي الخطوة التي تثير على ما يبدو غضب السعوديين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.