AlexaMetrics هكذا أغلق مدير "السفير" اللبنانية صحيفته وأُطفأ أضواء مكتبه وغادره للأبد | وطن يغرد خارج السرب

هكذا أغلق مدير “السفير” اللبنانية صحيفته وأُطفأ أضواء مكتبه وغادره للأبد

مع إسدال الستار على مسيرة أربعة عقود، توقفت صحيفة “السفير” اللبنانية عن الصدور نهائياً، وكانت نسخة السبت العدد الأخير لها .

 

ونشرت صفحة “السفير” مقطع فيديو، لمدير الصحيفة طلال سلمان وهو يغادر مكتبه ويطفئ اضواءه الى الابد.

 

وأُرفِقَ الفيديو بتعليق: ” … وكان لا بد أن تنتهي رحلة #السفير في قلب الصعب. الشكر لقارئ السفير الذي كان رفيق نضال في مسيرة طويلة ضمت مواكبها أبطال تاريخنا جميعاً” طلال سلمان، 14/4/1974″.

وربط الصحيفة التي تأسست عام 1974، احتجابها عن الصدور بالأزمات السياسية والاجتماعية والاقتصادية في لبنان والمنطقة.

 

ويقول مختصون إن أزمة الصحافة الورقية يرجع جزء كبير منها إلى الجمود السياسي الذي شهدته البلاد خلال أكثر من عامين ونصف العام وتراجع التمويل الداخلي والعربي.

 

وأكدت الصحيفة أنها ستدفع لموظفيها جميع مستحقاتهم المالية منتصف الشهر المقبل.

 

وكانت السفير قد اتخذت في شهر آذار/مارس الماضي قرارا بالتوقف عن الصدور لتتراجع عنه وتقرر خفض عدد صفحاتها من 18 إلى 12، قبل أن تتخذ قرارا جديدا بالإقفال النهائي منذ أسابيع.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. مع كل الأسف أن ينطفئ نجم براقفيحياتنا ، لكن مع كل أسف هذا نهاية الشيء الصحيح في حياتنا ، الأسف الحزين ، خالد غانم / محام ـ طرطوس ,سوريا .

  2. الصحافة الورقية تعيش تقلصا في المبيعات و الاشهار و تحولات عميقة في كل البلدان بانتشار النت و السماوات المفتوحة على كم هائل من القنوات الفضائية بالصوت والصورة الحية و آنيا.

    تكنولوجيا الطباعة على الورق في سبيلها للانقراض كما انقرضت قبلها حرفة النسخ و قبلها النقش على الالواح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *