بعد أحداث الكرك الأمنيّة .. الملك الأردني يتوعد بالردّ بقوّة وهذا ما قاله

0

أكد الملك عبدالله الثاني، أن الأجهزة الأمنية الأردنية “سترّد بقوّة على كل من يعبث أو يحاول العبث بأمن الوطن.مشدداً على ضرورة دعم الأجهزة الأمنية، لما يقومون به من جهد كبير يفخر به كل الأردنيين.

 

وخلال ترؤسه جانبا من جلسة لمجلس الوزراء في المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات، الأربعاء، شدد العاهل الأردني على مواصلة العمل بكل زخم وقوة، ومضاعفة الجهود على كل الأصعدة من أجل تحقيق ما فيه مصلحة ، مؤكدا، في هذا الصدد، أهمية التعاون بين الحكومة ومجلس النواب.

 

وأكد اعتزازه “بالشجاعة المتميزة لمنتسبي قوات الدرك والأمن العام خلال الأيام الماضية، اذ عرضوا أنفسهم للخطر لحماية المواطنين، ومتابعة المجرمين وملاحقتهم الذين يريدون الشر للأردن”.

 

وقال إن “نشامى الأجهزة الأمنية خاطروا بحياتهم لإنقاذ المواطنين وحمايتهم”.

 

وأعرب عن تعازيه بشهداء الوطن، وقال “نعزي أنفسنا وأسر الشهداء من قوات الدرك والأمن العام الشجعان، والمواطنين الأبرياء”.

 

كما أعرب عن تقديره لوعي المواطن، وما تحلى به من مسؤولية خلال الفترة الماضية، مشددا على التعاون بين المواطن والأجهزة الأمنية لتمكينها من القيام بواجبها على الوجه الأكمل وضمان سلامة المواطن، وقال إن “شجاعة الأردنيين هي التي تميز بلدنا”.

 

وشدد على التواصل مع الإعلام المهني والمسؤول وتزويده بالمعلومات بشكل مستمر لقطع الطريق أمام الإشاعات المضللة.

 

وكان تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) تبنى هجوم الأحد في الذي أوقع 10 قتلى، بينهم 7 رجال أمن وسائحة كندية، و34 جريحاً.

 

ويوم أمس الثلاثاء، تحصن ارهابيون داخل منزل في منطقة قريفلا بالكرك، وأطلقوا النار صوب أفراد الأمن، وتسببوا بمقتل أربعة منهم. وقدو أنهت الأجهزة الأمنية عمليتها هناك بقتل أحد الإرهابيين وضبط آخر، اعترف خلال التحقيق الأولي معه بعلاقته بالخلية الإرهابية التي استهدفت عدداً من أفراد الأجهزة الأمنية والمدنيين في منطقتي القطرانة وقلعة الكرك الأحد، وأنه قام بشراء الأسلحة وتمويل تلك الخلية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.