يديعوت: السوريون المحاصرون.. لم يساعدنا أحد والعالم خذلنا

0

قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” إن إخلاء سكان الجزء الشرقي من حلب توقفت صباح الجمعة المحاصرين فجأة المنطقة. وقال أحد السكان الذي يدعى ترك: اليوم يجري ترحيلنا من البلاد بعدما طلبنا بالحرية والديمقراطية في سوريا، لكن لم  يقف أحد بجانبنا ولم يساعدنا أحد.

 

وأضافت الصحيفة العبرية في تقرير ترجمته وطن أن وسائل الإعلام التابعة للنظام السوري، أفادت بإطلاق النار في المنطقة الغربية من مدينة حلب، مما أدى إلى إصابة الحافلات في الأجزاء الغربية من المدينة، ومع ذلك تبادل كل من المتمردين والنظام الاتهامات حول إطلاق النار، حيث تتهم المعارضة السورية الميليشيات الإيرانية في شرق حلب بقتل 800 شخص من المدنيين الذين كان من المفترض أن يتم إجلاؤهم.

 

وأشارت يديعوت إلى أن هذه الجرائم التي تركبها المليشيات الشيعية ليست الأولى من نوعها، حيث أنه سبق وتم تنفيذ  الكثير من الانتهاكات من قبل نظام الأسد وحلفائه في أوقات الهدن الإنسانية، ولا تكتفي هذه القوات بالجرائم فقط، بل تسعى لتبرير موقفها عبر الأجهزة الإعلامية الموالية لها.

 

ولفتت الصحيفة إلى أنه تزامن مع التقرير نشر دعاية من قبل حزب الله تنص على أن تلك الفصائل التابعة للمتمردين لا تسمح لآلاف المدنيين ترك المدينة المحاصرة. وذكرت وسائل الإعلام التابعة للنظام، أن اتفاقية إخلاء حلب تجري، وأنه بعد انتهاء وقف إطلاق النار، سيعود النظام وحلفائه لتجديد عملياتهم العسكرية في حلب.

 

وقال سوريون من حلب: لقد مرت ست سنوات منذ أن بدأت الثورة التي خرجنا فيها لنطالب بالحرية وبناء مجتمع حر وديمقراطي حتى تصبح سوريا حرة وإسقاط الأسد، نحن لا نريد الرئيس السوري نريد سوريا حرة، لم يقف أحد بجانبنا ولم يساعدنا أحد. وكما ترون، نحن نطرد اليوم من بلادنا، ونحن نطرد من سوريا.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More