بدعة جديدة في الجيش العراقي.. ضباط يؤدون القسم في صحن الإمام الحسين “صور”

2

في خطوة وصفت بانها محاولة لتشييع المؤسسات العسكرية وفرض تقاليد طائفية غير مسبوقة على الجيش العراقي لابعاده عن الوطنية والمهنية، أدت مجموعة من خريجي الكلية العسكرية الرابعة في محافظة ذي قار، قسم الولاء للتشيع في صحن الإمام الحسين بكربلاء كوثيقة عهد تلزم الضباط الجدد بموالاة آل البيت، وهي التسمية التي يطلقها الشيعة على انفسهم في الدفاع عن المراقد الدينية، بحسب زعمهم.

 

وقال آمر جناح الكلية العسكرية العميد عبد الكريم سوادي، وهو نائب ضابط في الجيش العراقي السابق، منح رتبة عسكرية “نحن في كربلاء لتأدية القسم في حضرة الإمام الحسين (عليه السلام) ونعاهد إمامنا وأخاه أبا الفضل العباس (عليهما السلام) أن نكون جنودا أوفياء في خدمة اهل البيت والشعب والمقدسات، وهو قسم يتنافى مع العقيدة العسكرية التي سادت في العراق منذ تشكيل جيشه الوطني في عام 1921 حيث الولاء للوطن وسيادته وحدوده والدفاع عن الشعب العراقي دون تمييز”، وذلك وفقا لما نقلته وكالة “العباسية نيوز”.

 

يشار إلى أن الناصرية مركز محافظة ذي قار، التي أسسهها شيخ قبيلة السعدون السنية العربية ناصر باشا في عام 1896 وسميت باسمه، تشهد تنافسا شديدا بين الجماعات الشيعية للاستحواذ على النفوذ فيها، وخصوصا بين التيار الصدري والمجلس الاعلى وحزب الدعوة الذي تمكن من السيطرة على المحافظة منذ عام 2013 وعين كادرا حزبيا محافظا لها.
ووفق ما ذكرته مصادر محلية في الناصرية فان عدد المتخرجين الجدد يبلغ (221) ضابطاً برتبة ملازم، من صنفي القوة الجوية والدفاع الجوي، ولا يعرف ان كانوا قد اكملوا اربع سنوات دراسية في الكلية كما كان معمولا به في السابق ام انهم تخرجوا في دورات خاصة.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏أشخاص يقفون‏ و‏شخص أو أكثر‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏2‏ شخصان ، ‏أشخاص يقفون‏
[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 تعليقات
  1. samir يقول

    وهل هناك اعظم من اداء القسم عند سِبْط النبي الاكرم وهو ابي الذل وأبو الأحرار الذي يعلم الأجيال كيف يكون العيش الكريم والعزيز ؟ولماذا تسمونه بدعة ؟ فلم يدعي احد ان هذا حدث في زمن النبي ص واله حتى تسمونه بدعة ، لا تدعوا حقدكم على الشيعة يكون حاجزاً بينكم وبين بيت رسول الله ص واله

  2. منير البدر يقول

    عليك ان تكره الحسين أو في اقل الأحوال ان تبتعد عنه لكي تكون وطنياً ، هذا اعتراف لا إرادي من بعض طوائف المسلمين بأن الحسين لايمثلهم ، فهم اقرب الى من قاتلوه وابعد عن من ناصروه.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More